الأحد. أغسطس 14th, 2022

خلال الاجتماع السنوي للجمعية الاقتصادية الأمريكية.

قال الاقتصادي الحائز على جائزة نوبل جوزيف ستيجليتز، إن الوباء كشف عن عمق عدم المساواة، وفاقم من نواحٍ عديدة تلك التفاوتات.

و تمكنت الدول الغنية مثل الولايات المتحدة من ضخ مساعدات مالية ضخمة للحد من التداعيات السلبية للجائحة، بينما لم تتمكن الدول النامية من ذلك وهو ما عمق الجراح الاقتصادية بها..

و قال ستيجليتز إن الدول الـ46 الأقل نموًا في العالم تمثل 0.002٪ فقط من 12.7 تريليون دولار من الإنفاق العام للتحفيز المنصوص عليه في مكافحة الفيروس.

و قال الاقتصادي بجامعة هارفارد وكبير الاقتصاديين السابق في صندوق النقد الدولي كينيث روجوف إن الوباء يفكك عقود من التقدم نحو الحد من عدم المساواة العالمية بالنسبة لأفقر الدول.

كما ازداد عدم المساواة، سواء داخل البلدان أو فيما بينها، حيث أصاب الوباء الفقراء 
كما عانى أصحاب البشرة السمراء والأسبان في الولايات المتحدة، من وفيات أكثر نسبيًا من البيض، في حين تحمل العمال ذوو الأجور المنخفضة في صناعات مثل الترفيه والضيافة العبء الأكبر من تسريح العمال مع استمرار أولئك الأفضل حالًا في العمل من المنزل.

قالت كبيرة الاقتصاديين بالبنك الدولي كارمن راينهارت، إن الفيروس أدى إلى تفاقم عدم المساواة بشكل ملحوظ، والعديد من الأسر الأمريكية ذات الدخل المنخفض، على سبيل المثال، لديها الكثير من الديون، مما يجعلها تواجه ضغوطا مع انتهاء التأجيل المؤقت لمدفوعات الرهن العقاري والإيجار.

وقال محافظ بنك الاحتياطي الهندي السابق راغورام راجان إن الشركات الصغيرة يمكن أن تعاني أيضًا، وهناك موجة كبيرة من حالات الإفلاس المحتملة خلال العام الحالي وخاصة في الولايات المتحدة بسبب غياب برامج الحماية.

قال محافظ بنك الاحتياطي الهندي السابق راغورام راجان إنه تم مواجهة أزمات العام الماضي، نتيجة التداعيات السلبية لجائحة فيروس كورونا، بسياسة تيسيرية من البنك المركزي.

و ارتفع الدين العالمي بأكثر من 15 تريليون دولار العام الماضي إلى مستوى قياسي بلغ 277 تريليون دولار، أي ما يعادل 365٪ من الناتج العالمي ، وفقًا لمعهد التمويل الدولي.

ارتفع الدين من جميع القطاعات، بدءًا من الأسر المعيشية إلى الحكومة إلى سندات الشركات، استنادًا إلى بيانات معهد التمويل الدولي.

يرى ستيجليتز إن المشكلة أكثر حدة بالنسبة لبعض اقتصادات الأسواق الناشئة والدول الفقيرة، إنها كانت مثقلة بالديون قبل الوباء والانخفاض الملحوظ في دخولها يعني أنها ستواجه صعوبات في خدمة الديون.

قالت كبيرة الاقتصاديين السابقة في البيت الأبيض كريستينا رومر، إن الولايات المتحدة والدول الأكثر ثراء لن تكون محصنة لاتخاذ إجراءات لكبح جماح الديون الحكومية المتزايدة بمجرد انتهاء أزمة فيروس كورونا.

كما سيصل عجز الميزانية الأمريكية إلى 2.3 تريليون دولار في السنة المالية المنتهية في 30 سبتمبر،اي يعادل أكثر من 10 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي – بعد عجز قدره 3.1 تريليون دولار في السنة المالية 2020 ، وفقًا للجنة الميزانية الفيدرالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.