السبت. مايو 21st, 2022

حذر برنامج الغذاء العالمي من تعرض 20 مليون شخص في السودان لخطر “الانعدام الشديد للأمن الغذائي”، وهو ضِعف ما تم إعلانه في عام 2021.

وتفاقمت الأوضاع الاقتصادية في السودان بسبب الارتفاع العالمي لأسعار الحبوب والنقص المحلي في العملات الأجنبية للحصول على الواردات، واستمرار الاضطرابات السياسية.

تمثل هذه التوقعات أحدث هزة للبلاد التي يبلغ عدد سكانها 44 مليون نسمة، والتي كانت تسعى للاستقرار، غير أن خطط التحول الديمقراطي في السودان تراجعت بعد استعاد الجيش السلطة في أكتوبر، ما دفع المانحين الأجانب إلى تعليق مساعدات بالغة الأهمية لموازنة الخرطوم بمليارات الدولارات.

وسيتعين على السودان، الذي كان يعتمد على روسيا وأوكرانيا في تأمين حوالي 35% من وارداته من القمح في عام 2021، إلى البحث عن بديل ودفع أسعار أعلى، إذ أغلقت الموانئ الأوكرانية بعد اندلاع الحرب، وتباطأت الصادرات من روسيا.

وتُظهر بيانات المجلس الدولي للحبوب، أن البلدين يمثلان معًا نحو ربع تجارة الحبوب العالمية.

و ارتفعت العقود الآجلة القياسية للقمح في شيكاغو بنسبة 20% هذا الشهر وارتفعت إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق في أوائل مارس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.