الجمعة. يناير 21st, 2022

في رسالته بمناسبة اليوم الدولي للاعنف، الموافق 2 أكتوبر من كل عام، قال الأمين العام للأمم المتحدة إن هذا اليوم يعد فرصة للدخول في حقبة جديدة من السلام والثقة والتسامح.

وأشار الأمين العام أنطونيو وتيريش إلى أنه ليس من قبيل المصادفة أن يتزامن ذلك اليوم مع عيد ميلاد المهاتما غاندي – زعيم حركة استقلال الهند ومؤسس مبادئ اللاعنف.

“بالنسبة لغاندي، كان اللاعنف والاحتجاج السلمي والكرامة والمساواة أكثر من مجرد كلمات. لقد مثلت نورا هاديا للبشرية، وخريطة لمستقبل أفضل”.

كما أشار الأمين العام للأمم المتحدة إلى حركة اللاعنف على أنها “نموذج” لمواجهة الأوقات العصيبة اليوم

النزاعات وتغير المناخ. الفقر وعدم المساواة. عدم الثقة والانقسامات. كل ذلك في ظل جائحة كوفيد-19 التي تستمر في حصد أرواح البشر وتدمير الاقتصادات على حد سواء.”
وشدد الأمين العام للأمم المتحدة على أن الحل لهذه التحديات “في أيدينا: إنه التضامن”.

مبدأ اللاعنف، المعروف أيضا باسم المقاومة اللاعنفية، يرفض استخدام القوة الجسدية لتحقيق التغيير الاجتماعي أو السياسي، وقد تم تبنيه عالميا في حملات العدالة الاجتماعية.

وقال الأمين العام: “علينا أن ندرك، كما فعل غاندي، أن ما يوحدنا أكبر بكثير مما يفرق بيننا. إن السلام يوفر الطريق الوحيد لمستقبل أفضل للجميع.”

قال السيد جوتيريش إن معالجة التحديات العالمية تعني “العمل معا كأسرة بشرية واحدة، واحتضان السلام كما لم يحدث من قبل”، داعيا المقاتلين في جميع أنحاء العالم إلى إلقاء أسلحتهم و “التركيز على هزيمة العدو المشترك للإنسانية – أي كوفيد-19 – وليس بعضهم البعض”.

وشدد على الحاجة الملحة لتوفير اللقاحات والعلاجات المنقذة للحياة، “ودعم البلدان في مسيرتها على الطريق الطويل صوب التعافي مستقبلا”؛ تكثيف الجهود للحد من عدم المساواة والقضاء على الفقر؛ وإنشاء “خطة عمل عالمية جريئة” لشفاء الكوكب.

الأهم من ذلك كله، قال الأمين العام للأمم المتحدة، “نحن بحاجة إلى تجديد الثقة في بعضنا البعض”.

أفكار غاندي حول اللاعنف:

“الفقر هو أسوأ أشكال العنف.
“اللاعنف سلاح الأقوياء.

“اللاعنف والحقيقة لا ينفصلان ويفترض كل منهما وجود الآخر.

“قد لا نكون أبدا أقوياء بما يكفي لنكون غير عنيفين تماما في الفكر والكلام والفعل. ولكن يجب أن نبقي اللاعنف هدفنا وأن نحقق تقدما قويا نحوه”.

وقال الأمين العام: “قد كان للكراهية والانقسام والصراع وانعدام الثقة فرصة الظهور علنا. حان الوقت للدخول في عهد جديد من السلام والثقة والتسامح”.

وحث السيد جوتيريش الجميع على “الاستجابة لرسالة غاندي الداعية إلى السلام والبدء في أعمال بناء مستقبل أفضل وأكثر سلاما للجميع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *