الأحد. يوليو 21st, 2024

ذكر تقرير جديد للمنظمة الدولية للأرصاد الجوية أن عدد الكوارث المتعلقة بالمناخ في جميع أنحاء العالم تضاعف خمس مرات في الخمسين سنة الماضية وأصبحت أكثر تكلفة وأقل فتكا. وحذرت المنظمة التابعة للأمم المتحدة أنه من المرجح أن تتخذ الكوارث طابعًا أكثر تواترا وشدة نتيجة لتغير المناخ.

حيث وقعت أكثر من 11 ألف كارثة مرتبطة بالطقس مثل الفيضانات والعواصف والجفاف بين عام 1970 وعام 2019، مما أدى إلى أكثر من مليوني حالة وفاة و 3.64 تريليون دولار خسائر إقتصادية.

على مدار الفترة الزمنية ذاتها، كان هناك انخفاض بمقدار ثلاثة أضعاف في الوفيات الناجمة عن كوارث الطقس، وقفزة بمقدار سبعة أضعاف في الضرر الإقتصادي الناجم عنها، وهو الأمر الذي نسبته الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث مامي ميزوتوري، إلى تحسين أنظمة الإنذار وزيادة عدد الأشخاص الذين يعيشون في مناطق معرضة للخطر وزيادة تواتر وشدة الظواهر الجوية المتطرفة

وجد التقرير أن العواصف تسببت في المقدار الأكبر من الخسائر الإقتصادية، بينما تسببت موجات الجفاف والفيضانات ودرجات الحرارة القصوى في حدوث معظم الوفيات، الغالبية العظمى منها (91٪) في الدول النامية.

و ذكرت المنظمة الدولية للأرصاد الجوية أن سبعة من الكوارث العشر الأكثر تكلفة، بما في ذلك المراكز الستة الأولى، أحدثتها العواصف والأعاصير في الولايات المتحدة، وتكبدت الولايات المتحدة 38٪ من جميع الخسائر الإقتصادية العالمية، 1.4 تريليون دولار.

و وقعت ثلاثة من هذه الكوارث عام 2017، بما في ذلك إعصارات هارفي (96.9 مليار دولار )، ماريا (69.4 مليار دولار) وإيرما (58.2 مليار دولار)، واحتل إعصار كاترينا المركز الأول مع 163.6 دولار أضرار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *