الأحد. مايو 22nd, 2022

أعلن الرئيس التشيكي ميلوش زيمان أن العدو الحقيقي لحلف شمال الأطلسي هو الإرهاب الدولي وليس روسيا، و قال أن الرئيس الفرنسي من أنصار هذا الرأي.

وقال زيمان انه على الناتو أن يحدد من هو عدوه. أنا أشارك الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رأيه أن العدو (للحلف) هو الإرهاب الدولي وليس روسيا”

وأضاف، الناتو اليوم هو بمثابة إله (مولوخ) الذي نضخ فيه أموالنا بكثرة، كما ندفع أيضا الأموال لمنتجي الأسلحة الأجانب، دون أن تحقق مع ذلك المنظمة العسكرية أهدافها.

و قال الرئيس التشيكي أن إصلاح الناتو كان يجب أن يشمل أيضا تخلي الحلف عن دوره كـمنظمة خدمات بيد الولايات المتحدة، وتحقيق المساواة في الحقيق بين الدول الأعضاء، كيلا يكون رئيس دولة واحدة هو الذي يصدر أوامر.

وأشار زيمان إلى مثال اتخاذ الرئيسين الأمريكيين – دونالد ترامب أولا ثم جو بايدن – قرارا بشأن سحب قوات الناتو من أفغانستان، قائلا: لقد حضرت قمتين للناتو دار الحديث خلالهما، عن سحب القوات (من أفغانستان). في الحقيقة كان كل من الرئيسين الأمريكيين أعطى الأمر دون أن تكون هناك أي مناقشة جدية حول إخراج القوات، ولزم زملائي الصمت. لم يحتج أحد كما لم يبد أحد تحمسه الشديد، كانت هي عملية أمريكية نمطية.

و قال زيمان إنه يعتبر حكم طالبان في أفغانستان نظام دكتاتوري إرهابي، و قال الإرهابيين لا مفاوضات معهم بل يجب محاربتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.