الأثنين. يونيو 24th, 2024

أعلنت وزارة الصحة، سلبية كافة الحالات مشتبة بإصابتهم بفيروس كورونا المستجد بمصر، ويبلغ عددهم 1904 حالة.

وقالت الدكتور هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، إنه لم يثبت إيجابية أي حالة مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد في مصر حتى الآن سوى حالتين، الأولى لشخص أجنبي كان حامل للفيروس، وتلقى رعاية طبية فائقة، وتم إجراء تحليل الـ “pcr” له تحت إشراف كل من وزارة الصحة والسكان، ومنظمة الصحة العالمية، عدة مرات متتالية أخرها بعد قضائه 14 يومًا داخل الحجر الصحي، وجاءت نتيجة التحليل سلبية في كل مرة، وغادر الحجر الصحي.

وأضافت “زايد” أن الحالة الثانية لشخص أجنبي تم الإعلان عنها يوم الأحد الماضي، وتم عزله على الفور بمستشفى العزل المخصص لذلك، مشيرة إلى أنه يتلقى الرعاية الطبية، وحالته مستقرة وفي تحسن مستمر، لافتة إلى أن جميع فحوصاته تؤكد تحسن حالته، لافتة إلى استمرار تطبيق إجراءات الحجر الصحي على جميع العاملين بمقر عمله والجهات المعاونة لهم والذين بلغ عددهم أكثر من2500  شخص كإجراء احترازى، موضحة أنه لم يتم الاشتباه في أي حالة بالإصابة بفيروس كورونا المستجد، وتم واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية الاحترازية حيالهم.

وتابعت وزيرة الصحة، أنه تم تزويد مقر العمل للحالة الإيجابية الثانية بـ 3 عيادات للمسح الطبي، و 6 سيارات إسعاف مجهزة منها  3  سيارات ذاتية التعقيم، كما تم تنظيم 3 ندوات لزيادة الوعي بسبل الوقاية ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، بالإضافة إلى عقد 2  دورة  تدريبية للفريق المختص بمتابعة إجراءات الوقاية داخل مقر العمل، مؤكدة عدم الاشتباه في أي حالة مصابة بفيروس كورونا المستجد من المخالطين للشخص الأجنبي.

ولفتت “زايد” إلى أنه تم  إجراء تحاليل لـ  41 حالة عائدة من العمرة مشتبه في إصابتها بالفيروس، وجاءت نتائجها جميعها سلبية.

من جانبها أكدت منظمة الصحة العالمية، أنه حتي الآن لم يثبت اي إصابات بفيروس كورونا المستجد في مصر إلا الحالتين فقط من غير المصريين وتم الكشف عنه واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية في التعامل معهم ومع المخالطين لهم وفق معايير المنظمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *