السبت. يونيو 15th, 2024

اعلن صندوق الثروة السيادية النرويجي إنه سيصوت ضد التصديق على حزمة المكافآت التي اقترحها الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا إيلون ماسك البالغة 56 مليار دولار، والتي سيجرى التصويت عليها من قبل المساهمين الأسبوع المقبل. 

الصندوق السيادي البالغ حجمه 1.7 تريليون دولار ثامن أكبر مساهم في شركة صناعة السيارات الكهربائية الأميركية تيسلا، وفقًا لبيانات LSEG.

وقالت إدارة الاستثمار في بنك نورجيس (NBIM)، مشغل الصندوق، إنه يقدرالقيمة الكبيرة التي تحققت تحت قيادة السيد ماسك رغم ذلك ما زلنا نشعر بالقلق بشأن الحجم الإجمالي للحزمة في ضوء محفزات الأداء“.

وأضاف: “سنواصل السعي إلى إجراء حوار بناء مع تيسلا حول هذا الموضوع وغيره من المواضيع“.

انتقد الصندوق، الذي يمتلك حصة بنسبة 0.98% بقيمة 7.7 مليار دولار،الأجور المفرطة للرئيس التنفيذي.

و ذكر الصندوق أيضًا إنه سيصوت لصالح اقتراح المساهمين الذي يدعو تيسلا إلى تبني سياسة الحرية النقابية والمفاوضة الجماعية، وهو فوز للنقابات العمالية التي تسعى إلى تأكيد نفوذها على شركة صناعة السيارات الأميركية.

ويأتي التصويت في الوقت الذي تواصل فيه شركة تيسلا مواجهة الإضراب الصناعي في السويد، مع إضراب ميكانيكييها منذ 27 اكتوبر في واحدة من أطول النزاعات العمالية في البلاد.

كما دعم صندوق الثروة النرويجي، الذي يمتلك 1.5% من جميع الأسهم المدرجة في العالم، في عام 2022 اقتراحًا للمساهمين يدعو تيسلا إلى تبني سياسة احترام حقوق العمل مثل الحرية النقابية والمفاوضة الجماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *