الجمعة. يونيو 14th, 2024

خسر ورثة أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييجو مارادونا معركتهم القانونية في فرنسا من أجل وقف بيع جائزةالكرة الذهبيةالتي نالها اللاعب الراحل بعد الفوز بكأس العالم عام 1986.

فُقدت الجائزة التي أعطيت آنذاك لمارادونا باعتباره أفضل لاعب في مونديال 1986، لعقود طويلة قبل أن يتم العثور عليها من قبل تاجر للتحف في العاصمة الفرنسية.

ومن المرتقب أن يتم بيعها في مزاد علني لشركة “أجوت” في السادس من يونيو المقبل.

وحسب الورثة الخمسة، فإن الجائزة التي حصل عليها مارادونا بعد اختياره أفضل لاعب في مونديال المكسيك 1986، والتي تسلمها في نوفمبر من العام نفسه في باريس في ملهى الليدو الشهير، سُرقت خلال عملية سطو على مصرف في أكتوبر 1989 في نابولي.

وخلصت محكمة في نانتير إلى أن الورثة “لم يقدموا أي دعوى جنائية كان من الممكن أن يرفعها لاعب كرة القدم خلال حياته”.

ووجدت المحكمة أن “الدليل على وجود هذه السرقة لا يمكن أن يعتمد فقط على المقالات الصحافية”.

وكانت العائلة قد اتخذت في وقت سابق من هذا الشهر إجراءات قانونية لمحاولة إعادة الاستحواذ على الكرة الذهبية وتجميد عملية البيع.

ومن المقرر أن يستأنف محامو عائلة مارادونا القرار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *