الأثنين. يونيو 24th, 2024

أعلنت المليارديرة ميليندا فرينش جيتس أنها ستتبرع بمليار دولار لمعالجة قضايا المرأة في جميع أنحاء العالم، كاشفة عن أول تعهد لها بعد خروجها من مؤسسة جيتس الشهر المقبل.

ووصفت هذه الخطوة بأنها “فصل جديد” في عملها الخيري وقالت إن المنحة البالغة مليار دولار ستُقدّم خلال العامين المقبلين “للأشخاص والمنظمات التي تعمل نيابة عن السيدات والعائلات في جميع أنحاء العالم”.

وأعربت عن قلقها من تصاعد العنف السياسي وغيره من أشكال العنف ضد المرأة في جميع أنحاء العالم، وسلطت الضوء على تداعيات سيطرة طالبان على أفغانستان، التي “محت 20 عامًا من التقدم للسيدات والفتيات”.

في الولايات المتحدة، أشارت فرينش غيتس إلى معدلات وفيات الأمهات في البلاد، خاصة بين الأمهات ذات البشرة السمراء والأميركيات الأصليات، فضلاً عن عدم وجود “إجازة عائلية مدفوعة الأجر”.

و قالت انه لفترة طويلة، أجبر نقص الأموال المنظمات التي تناضل من أجل حقوق المرأة على اتخاذ موقف دفاعي بينما يلعب أعداء التقدم هجومًا. أريد أن أعيد التوازن إلى المباراة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *