الخميس. يونيو 20th, 2024

تقدر فوربس صافي ثروة كمالا هاريس نائبة الرئيس الأمريكي إلى جانب زوجها دوغ إيمهوف بقرابة 8 مليون دولار، ارتفاعًا من 7 ملايين دولار عام 2021. 

ويعادل ذلك تقريبًا 20 ضعف متوسط صافي ثروة الأميركيين في فئتهم العمرية.

تملك هاريس  وزوجها إيمهوف منزلًا بملايين الدولارات في لوس أنجلوس، وتأتي بقية أصولهما على الأغلب في صورة نقد وصناديق مؤشرات وسندات ومعاشات التقاعد التي سيتسنى لـ هاريس البالغة 59 عامًا، الحصول عليها في القريب.

وادّت هاريس في أوكلاند بكاليفورنيا أكتوبر 1964 لأبوين مهاجرين متعلمين، عمل والدها وهو جامايكي الأصل أستاذًا للاقتصاد بجامعة ستانفورد، وكانت والدتها وأصولها من جنوب الهند باحثة في سرطان الثدي.

أظهرت هاريس اهتمامًا بالقانون، وعام 1982 التحقت بجامعة هوارد وحصلت على وظيفة في لجنة التجارة الفيدرالية وأخرى بصفتها متدربة في مكتب العضو بمجلس الشيوخ عن ولاية كاليفورنيا آلان كرانستون، وهو ديمقراطي ستشغل مقعده لاحقًا.

تخرجت هاريس عام 1986 وحصلت على شهادة القانون في جامعة كاليفورنيا هاستينغز عام 1989، ثم اجتازت امتحان نقابة المحامين في محاولتها الثانية عام 1990.

منتصف التسعينيات واعدت هاريس ويلي براون مدة وجيزة، ثم رئيس مجلس ولاية كاليفورنيا الذي عيّنها في لجنتين للولاية.

وعام 1998 انضمت إلى مكتب المدعي العام بسان فرانسيسكو، واشترت شقة في المدينة مقابل 299 ألف دولار.

سرعان ما غادرت مكتب المدعي العام الذي وصفته في مذكراتها بأنه “فوضوي”، لكنها ترشحت عام 2003 لمنصب المدعي العام في سان فرانسيسكو على أمل تنظيف مكتبها القديم، وفازت بالوظيفة

في عام 2012 بعد وفاة والدتهما باعت هاريس وشقيقتها شقتهما في أوكلاند مقابل 710 آلاف دولار.

وبعد ذلك بعامين، تزوجت هاريس المحامي دوج إيمهوف وكان في ذلك الوقت شريكًا إداريًا في Venable LLP ولديه عشرات الحصص من الأسهم الفردية.

في عام 2016، ترشحت هاريس لمجلس الشيوخ الأميركي بصفتها عضوًا جديدًا في مجلس الشيوخ، وتلقت ارتفاعا في الأجر إلى 174 ألف دولار سنويًا.

ثم اختارها جو بايدن لتكون نائبة له عام 2020.

حصلت هاريس على زيادة أجر أخرى إلى 235 ألف دولار بصفتها نائبة للرئيس. ومن جانبه أوقف إيمهوف عمله القانوني المربح وبدأ تدريس القانون بجامعة جورج تاون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *