الخميس. يونيو 20th, 2024

اختار اتحاد والكتاب الصحفيين الأسبان عالم الآثار المصرية الدكتور “زاهي حواس”، لجائزة رجل العام لسنة ٢٠٢٤.

ومنح السيد “ماريانو بالاثين” رئيس اتحاد الكتاب والصحفيين الأسبان الدرع للدكتور زاهي حواس، وذلك أثناء زيارتهم للقاهرة، وضم الوفد ٤٥ صحفي وكاتب اسباني، جاء ذلك بحضور المستشار حمدي ذكي المستشار السياحي باسبانيا، والخبير السياحي عطية يمني.

وقال السيد “ماريانو بالاثين” رئيس اتحاد الكتاب والصحفيين الأسبان أن لقاء “حواس” كان حلما واليوم أصبح حقيقة، أنه وبحق فرعون علم المصريات علي المستوى الدولي، ونحن في إنتظار إعلانه لخبر القرن باكتشافه المنتظر لمقبرة نفرتيتى.

وقال المستشار السياحي حمدي ذكي انني كنت اتصدى للتنشيط السياحى أثناء عملي كمستشار سياحى بالولايات المتحدة وأمريكا اللاتينية واسبانيا وعملت علي توظيف السينما للتعريف بحضارة مصر القديمة وكان زاهي حواس الداعم الأول لجهودى وكان كثير التردد علي لوس انجلوس مقر مكتب تنشيط السياحة الذى كنت اديره.

و قال الخبير السياحي “عطيه يمني” أن وفد الصحفيين الأسبان سعداء بنجاح الرحله لمصر وبتواجد وتكريم الدكتور زاهي حواس في حفل العشاء فهو مسك الختام.

وقال الدكتور “زاهي حواس” ان اكتشاف المدينة الذهبية المفقودة في مدينة الأقصر حازت علي المرتبة الأولى عالمياً بين أفضل عشرة اكتشافات أثرية لعام 2021 لمجلة Archaeology Magazine، ما يعزز عمل البعثات الأثرية في تلك المدينة التي أسسها الملك المصري أمنحتب الثالث، بينما ازدهرت في عهد الملك الذهبي الشاب توت عنخ آمون.

وكشف “حواس”، عن أنّ مشروع اكتشاف الأهرامات «سكان بيراميدز»، والخاصة باكتشاف ممر بطول 9 أمتار داخل هرم خوفو، يؤدي إلى غرفة الدفن، واصفا هذا الكشف بأنه أهم كشف أثري حدث خلال القرن الـ21 في منطقة أهرامات الجيزة، وأن البعثة سوف تستكمل عملها خلال شهر يوليو.

وأضاف أننا نعمل في مقبرة الملك رمسيس الثاني وتم العثور على البئر الخاص بالمقبرة والذي وصل عمقه إلى أكثر من 9 أمتار تحت سطح الأرض، مشيرًا إلى أنه يعتبر من أغرب الآبار الخاصة بالمقابر الملكية حيث إنه يعتبر الوحيد الذي يوجد بكل ركن من أركانه ثلاثة نقوش وفصول من كتب العالم الآخر، الأمر الذي يرجح أن للبئر وظيفة دينية.

وأوضح “حواس” اننا نبحث الآن عن مقبرة الملكة نفرتيتي في الأقصر، وهرم الملك حوني بسقارة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *