السبت. يونيو 15th, 2024

أكدت أيرلندا وإسبانيا والنرويج عزمها الاعتراف رسميًا بالدولة الفلسطينية  في 28 مايو، لينضموا بذلك إلى 144 دولة من أصل 193 دولة عضو في الأمم المتحدة اتخذوا هذه الخطوة بالفعل.

أوضح رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز أن هذه الخطوة تهدف إلى تسريع الجهود لضمان وقف إطلاق النار في الحرب التي تخوضها إسرائيل مع حماس في غزة.

وأضاف في كلمة ألقاها أمام مجلس النواب في البلاد : “نأمل أن يساهم اعترافنا في دفع الدول الغربية الأخرى إلى اتباع هذا المسار لأنه كلما زاد عددنا، زادت قوتنا لفرض وقف إطلاق النار، لتحقيق إطلاق سراح الرهائن الذين تحتجزهم حماس، وإعادة إطلاق العملية السياسية”. 

و قال رئيس الوزراء الإيرلندي سيمون هاريس، في مؤتمر صحفي في دبلن: “اليوم، تعلن أيرلندا والنرويج وإسبانيا أننا نعترف بدولة فلسطين وسيقوم كل واحد منا الآن باتخاذ الخطوات الوطنية اللازمة لتنفيذ هذا القرار.”

وأشار إلى أن أيرلندا تعترف بشكل لا لبس فيه باسرائيل  وحقها في الوجود “بأمان وفي سلام مع جيرانها”، ودعا إلى إعادة جميع الرهائن في غزة على الفور.

وفي أوسلو قال رئيس الوزراء النرويجي يوناس جار ستور إن البديل الوحيد للحل السياسي بين الإسرائيليين والفلسطينيين هو “دولتان تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن”.

وردا على هذه الإعلانات، أمر وزير الخارجية الإسرائيلي إسرائيل كاتس بالعودة الفورية لسفراء إسرائيل من الدول الثلاث للتشاور، وحذر من المزيد من “العواقب الوخيمة”.

وقال “أبعث برسالة واضحة اليوم: إسرائيل لن تتهاون مع من يقوض سيادتها ويعرض أمنها للخطر”، وأن وزارة الخارجية الإسرائيلية “ستوبخ أيضا سفراء إيرلندا وإسبانيا والنرويج وستعرض عليهم شريط فيديو لرهائن محتجزات لدى حماس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *