الأثنين. يونيو 24th, 2024

أعلنت وكالة الطاقة الدولية عن تراجع أسعار المعادن الأساسية التي تدخل في صناعة السيارات الكهربائية وتوربينات الرياح والألواح الشمسية وغيرها من تقنيات الطاقة النظيفة إلى مستويات ما قبل الوباء .

ومع ذلك، أشارت الوكالة الدولية إلى أن هناك حاجة إلى استثمارات أكبر وأكثر تنوعًا لدعم الجهود المبذولة لتحقيق أهداف الطاقة والمناخ.

و أوضحت الوكالة أنها لاحظت أن أسعار المعادن الأساسية لصناعات الطاقة النظيفة تراجعت إلى مستويات ما قبل الوباء إذ لحقت الإمدادات بالطلب وتجاوزته.

وذكرت الوكالة أن المواد المستخدمة لصنع البطاريات شهدت انخفاضات كبيرة بوجه خاص العام الماضي مع انخفاض سعر الليثيوم بنسبة 75% وانخفاض أسعار الكوبالت والنيكل والجرافيت بنسبة تتراوح بين 30% و45%، ما ساعد على انخفاض أسعار البطاريات بنسبة 14%.

ومع أن انخفاض الاسعار هو خبر جيد للمستهلكين، فإن الوكالة التي تتخذ من باريس مقرًا لها وتقدم المشورة للاقتصادات المتقدمة بشأن سياسة الطاقة، أعربت عن قلقها من أن ذلك سيعوق الاستثمار اللازم لتلبية الطلب الذي يُتوقع أن يرتفع مع محاولة عدة دول التخلص التدريجي من السيارات التي تعمل بالمحركات التقليدية.

و ذكرت الوكالة أن الاستثمار في تعدين المعادن المهمة للطاقة النظيفة نما بنسبة 10%، وارتفع الإنفاق على الاستكشاف بنسبة 15% خلال العام الماضي.

وتتوقع وكالة الطاقة الدولية تضاعف حجم السوق المجمع للمعادن الرئيسية المستخدمة في الطاقة النظيفة إلى أكثر من الضعف ليصل إلى 770 مليار دولار بحلول عام 2040، إذ تستهدف البلدان صافي الانبعاثات الصفرية بحلول منتصف القرن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *