الأربعاء. مايو 22nd, 2024

واجه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب إحدى أكثر الجلسات دراماتيكية بعد أن أدلت نجمة الأفلام الإباحية ستورمي دانيالز بشهادتها التي منعت فيها من عرض تفصيل بسببإباحيتها.

ووصفت دانيالز (45 عاما) التي كانت ترتدي زيا أسود ونظارة سوداء كيف التقيا في بطولة غولف للمشاهير ولقائهما الجنسي في عام 2006.

ومنع القاضي خوان ميرشان دانيالز من الخوض في أي تفاصيل أخرى، وقاطعها في عدة نقاط بسبب الوصف “الدقيق جدا”، حيث أنها بلهجة غير رسمية في الغالب، روت تفاصيل من الأرضيات والأثاث في غرفة ترامب بالفندق إلى محتويات مجموعة أدوات الزينة الخاصة به في الحمام.

و قالت دانيالز انها عندما وصلت إلى جناحه الفندقي استقبلها ترامب مرتديا ملابس نوم من الساتان، وأضافت أنها طلبت منه تغيير ملابسه وأنه استجاب لها بأدب، كاشفة أنها صفعته من الخلف باستخدام مجلة بناء على طلبه.

وفي إحدى مراحل المحكمة، ألقت دانيالز ذراعها ورفعت ساقها في منصة الشهود لإعادة خلق اللحظة التي قالت إن ترامب وقف أمامها على سريره في الفندق، مجردا من ملابسه الداخلية، كاشفة أنها فقدت وعيها أثناء ممارسة الجنس.

وجادل محامو ترامب بأن دانيالز أضرت بشكل غير عادل بهيئة المحلفين، وطلبوا من ميرشان إعلان بطلان المحاكمة. ورفض القاضي الطلب لكنه أضاف أن بعض التفاصيل التي قدمتها دانيلز “من الأفضل تركها دون ذكر”.

وظهر ترامب على طاولة المدعى عليه وكان يقول على ما يبدو “هذا هراء”.

ومرر ترامب مذكرة إلى محامي الدفاع عنه، وبدا في بعض الأحيان أنه يغمض عينيه أثناء الاستماع إلى شهادتها.

ومضت دانيالز للإدلاء بشهادتها، قائلة إنها كانت “ترتجف” بينما كانت ترتدي ملابسها وتأكدت من عقد اجتماعات مستقبلية مع ترامب علنا.

وقالت إنها أخبرت الكثير من الناس أنها التقت بترامب وذهبت إلى غرفته في الفندق، لكنها لم تسر سوى عدد قليل جدا من الناس بشأن اللقاء الجنسي، ويرجع ذلك جزئيا إلى أنها كانت “تشعر بالخجل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *