الأربعاء. مايو 29th, 2024

توقعت ميرسك للشحن البحري أن تؤدي أزمة حركة شحن الحاويات في البحر الأحمر إلى خفض قدرة القطاع بين الشرق الأقصى وأوروبا بما يتراوح بين 15% و20% في الربع الثاني من العام.

وقالت ميرسك،اتسعت منطقة الخطر، والهجمات تصل إلى مناطق أبعد في البحر ما أجبر سفننا على إطالة رحلاتها بشكل أكبر، وتسبب في زيادة الوقت والتكاليف لتوصيل البضائع إلى وجهتها في الوقت المحدد“.

اضطرت ميرسك وشركات شحن أخرى مثل هاباغ لويد إلى تحويل مسار السفن حول رأس الرجاء الصالح في إفريقيا منذ ديسمبر لتجنب هجمات الحوثيين المتحالفين مع إيران في البحر الأحمر، وأدت أوقات الرحلة الأطول إلى ارتفاع أسعار الشحن.

وذكرت ميرسك الذي يقيم أداءها باعتباره مؤشرًا لحركة التجارة العالميةالأسبوع الماضي إنه من المتوقع أن تستمر أزمة الشحن الناجمة عن الهجمات حتى نهاية العام على الأقل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *