الأربعاء. مايو 22nd, 2024

مع عدم إمكانية حصول شركات الطيران على طائرات جديدة إلا بنسبة 40% أقل مما كان مقررا، من المتوقع ارتفاع أسعار تذاكر السفر هذا الصيف وزيادة احتمالات تأخير وإلغاء الرحلات.

تحت ضغط مكثف لتحسين جودة طائراتها، تباطأ إنتاج بوينج لطائرات 737 ماكس إلى حد كبير. في مارس ، اعلنت الشركة إنها سلمت 24 من طائراتها الأكثر مبيعا للعملاء، بانخفاض 53% عن الشهر نفسه من العام الماضي. في أول أسبوعين من أبريل.

دفعت مشكلات بوينج ، بالإضافة إلى مشكلات سلسلة التوريد في شركة إيرباص، وقضايا متانة المحرك التي أجبرت الطائرات على التوقف لعمليات التفتيش، شركات الطيران إلى تقليل الرحلات الجوية لموسم السفر الصيفي المقبل وإبطاء عملية توظيف الطيارين

توقعت الشركة أن يكون عام 2024 هو العام الذي ستتمكن فيه من تشغيل مصنعها لطائرات 737 في واشنطن بسلاسة مرة أخرى، بدءا من هدف 38 طائرة شهريا والعمل حتى 47 طائرة. وقد تبخرت هذه الخطط بعد أن انفجرت لوحة من طائرة ماكس جديدة نسبيا تابعة لخطوط ألاسكا الجوية خلال طيرانها في يناير. تواجه بوينج الآن تحقيقات متعددة، فقد حددت إدارة الطيران الفيدرالية إنتاجها بـ 38 طائرة شهريا بعد تمركز المزيد من المفتشين في المصنع.

قالت الشركة إنها تُبطئ الإنتاج عمدًا لأنها تسعى إلى تحسين جودة التصنيع.

من المتوقع أن تتلقى شركات طيران الركاب الأميركية 301 طائرة جديدة هذا العام، بانخفاض 40% عن العدد الذي كانت تتوقعه في بداية عام 2023.

في حين أن بوينج في دائرة الضوء، فإن منافستها إيرباص تمثل 38% من عمليات التسليم الفائتة هذا العام لشركات الطيران في جميع أنحاء العالم، و هي تكافح مع مشكلات سلسلة التوريد، لا سيما مع المحركات، إذ تحاول رفع معدلات الإنتاج لتلبية الطلب القوي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *