الأربعاء. مايو 22nd, 2024

اظهر التقرير العالمي لأزمات الغذاء، الذي أصدرته الأمم المتحدة ان واحد من بين كل خمسة أشخاص في 59 دولة واجه تهديدا خلال 2023 بانعدام الأمن الغذائي مقابل واحد من بين كل 10 أشخاص في 48 دولة عام 2016.

واعلنت لمديرة منظمة الأمم المتحدة للغذاء والزراعة (الفاو)، دومينيك بيرجيون، “عندما نتحدث عن انعدام الأمن الغذائي الحاد، فإننا نتحدث عن الجوع الشديد الذي يشكل تهديدًا مباشرًا لسبل عيش الناس وحياتهم. وهذا هو الجوع الذي يهدد بالانزلاق إلى المجاعة والتسبب في الموت على نطاق واسع”.

و ذكر التقرير إن انتشار فيروس كوفيد-19 في 2020 تسبب في ارتفاع عدد من يواجهون انعدام الأمن الغذائي إلى واحد من كل خمسة أشخاص في 55 دولة مقارنة بواحد من كل ستة قبل عام واحد فقط.

وفي 2023، تسببت الحرب بين إسرائيل وحركة حماس الفلسطينية في قطاع غزة، والتي اندلعت في 7 أكتوبر تفاقم الأزمة الغذائية عالميًا.

وقال نائب مدير برنامج الغذاء العالمي، جيان كارلو كيري، إنه بعد ما يقرب من سبعة أشهر من القصف الإسرائيلي “لا يستطيع الناس تلبية حتى الاحتياجات الغذائية الأساسية. لقد استنفدوا جميع استراتيجيات التكيف، مثل تناول علف الحيوانات، والتسول، وبيع ممتلكاتهم لشراء الطعام. إنهم في معظم الأوقات معوزون، ومن الواضح أن بعضهم يموت من الجوع”.

ويتماشى التحذير بشأن غزة مع التقييمات المتكررة من خبراء الأمن الغذائي الذين أصدروا تنبيهًا بأن المجاعة محتملة “في أي وقت” من الآن وحتى مايو 2024 في المحافظات الشمالية للقطاع.

وأوضح كيري: “نحن نقترب يوما بعد يوم من حالة المجاعة. وينتشر سوء التغذية بين الأطفال. وتشير تقديراتنا إلى أن 30% من الأطفال دون سن الثانية يعانون الآن من سوء التغذية الحاد أو الهزال، وأن 70% من السكان في الشمال يواجهون جوعاً كارثياً”.

وأضاف مسؤول برنامج الغذاء العالمي أن الحرب الأهلية، التي اندلعت في السودان في أبريل العام الماضي، ساهمت أيضا في اتساع عدد من يهددهم انعدام الأمن الغذائي.

وأشار التقرير إلى أن 20.3 مليون شخص، أو أكثر من 40% من سكان السودان، يواجهون صعودات في إيجاد الغذاء بسبب الحرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *