الأربعاء. مايو 22nd, 2024

تستعد سيدة فرنسا الأولى بريجيت ماكرون للمثول أمام المحكمة في باريس لوضع حد لنظرية المؤامرة التي ضخّمتها المعلّقة الأمريكية المحافظة كانديس أوينز بتأكيدها أنبريجيت ولدت ذكرا.

ومن المقرر أن تعقد المحاكمة في يونيو المقبل، وستواجه الصحفية المستقلة ناتاشا راي، تهمة التشهير ببريجيت ماكرون، حيث ادعت أن أعضاء أقوياء في المؤسسة الفرنسية يخفون هوية السيدة الأولى الحقيقية.

ولطالما كانت بريجيت، 70 عاما، موضع اهتمام بسبب زواجها من إيمانويل ماكرون، 46 عاما. حيث التقيا في شمال فرنسا عندما كان طالبا يبلغ من العمر 15 عاما وكانت هي معلمته، وتزوجا في عام 2007.

لكن الآن، أثارت الادعاءات الجامحة التي أطلقتها اثنتان من مؤثرات الإنترنت الفرنسيتين، بأنها ولدت بالفعل كجان ميشيل تروجنيوكس وأصبحت امرأة متحولة جنسيا في الثمانينيات، صدمة في فرنسا.

ورد إيمانويل ماكرون بغضب على هذه الشائعات، ووصفها بأنها “كاذبة وملفقة”، وقال في فعالية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة في باريس في فبراير الماضي: “إن أسوأ شيء هو المعلومات الكاذبة والسيناريوهات الملفقة”، مضيفا: “في النهاية يصدقهم الناس ويزعجونك، حتى في علاقاتك الحميمة

وبدأت القصة الغريبة في ديسمبر 2021، عندما قامت راي، 49 عاما، التي تصف نفسها بأنها صحفية مستقلة، وأماندين روي، 53 عاما، التي تطلق على نفسها اسم العراف، بنشر مقطع فيديو على موقعيوتيوبتم حذفه لاحقا،  زاعمين أن بريجيت ولدت كطفل رضيع اسمه جان ميشيل .

وتروجنيوكس هو اسم بريجيت قبل الزواج، وجان ميشيل هو شقيقها الأكبر. وظهرت نظرية المؤامرة لأول مرة في مقال كتبه راي في المجلة الفرنسية اليمينية المتطرفة “Faits et Documents” بعد انتخاب ماكرون رئيسا لفرنسا لأول مرة.

وفي الصيف الماضي، وجد قاض في نورماندي أن راي وروي مذنبتان بتهمة التشهير. وقد رفعت كل من بريجيت وشقيقها دعاوى منفصلة ضد المرأتين. وبعد الاستئناف، تم تغريم روي نحو 1000 دولار، وكان على راي دفع حوالي 500 دولار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *