السبت. أبريل 20th, 2024

قامت شركة روساتوم الحكومية بتاريخ 26 مارس 2024، بالتوقيع مع وزارة الطاقة والمناجم في الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، على خارطة طريق للتعاون في مجال استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية، وذلك على هامش المنتدى الدولي الثالث عشر “آتوم إكسبو” في مدينة سوتشي. حيث وقع الوثيقة عن الجانب الروسي مدير عام شركة روساتوم الحكومية السيد أليكسي ليخاتشوف، وعن الجانب الجزائري وزير الطاقة والمناجم السيد محمد عرقاب.

وتنص خارطة الطريق على مواصلة العمل المشترك بين الطرفين حتى عام 2025 ضمن مجموعة واسعة من المجالات، مثل الطاقة النووية ومفاعلات الأبحاث والتعاون في مجال دورة الوقود النووي. وحدد الطرفان المزيد من الخطوات لتطوير التعاون العلمي والتقني وتدريب الأفراد، وكذلك التعاون في المنصات الدولية في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة النووية. وفي إطار الوثيقة، حدد الطرفان عددًا من الأنشطة المشتركة، بما في ذلك عقد مجموعات عمل وفعاليات مشتركة وجولات فنية.

وفي هذا الصدد أشار السيد أليكسي ليخاتشوف مدير عام روساتوم، تعليقاً على مراسم التوقيع قائلاً:

“إن علاقاتنا مع الجزائر تتطور بشكل ديناميكي. ففي ربيع العام الماضي قمنا بتعريف زملائنا الجزائريين على الحلول التي تقدمها شركة روساتوم في قطاع الطاقة النووية. أما اليوم فقد قمنا بالتوقيع على وثيقة تحدد هيكلية تحقيق المزيد من التعاون بين روسيا والجزائر في القطاع النووي في مجالات محددة. وفي هذا الصدد نرحب ترحيباً حاراً برغبة الجزائر في تطوير الصناعة النووية. إذ أن التقنيات النووية لا تتيح فقط المساهمة في حل المسائل الاقتصادية ومشاكل الطاقة والمشاكل الاجتماعية الملحة، بل تتيح أيضًا اتخاذ خطوة كبيرة في تطوير العلوم والإمكانات البشرية وضمان السيادة التكنولوجية للبلاد. وأنا على ثقة من أن شراكتنا ستكون طويلة الأمد واستخدام الحلول الفريدة التي تقدمها شركة روساتوم ستكون بمثابة الأساس لضمان تطور الجزائر في القطاع النووي بشكل نوعي.

الجدير بالذكر أن:

يتم تحقيق التعاون بين روسيا الاتحادية والجزائر على أساس الاتفاقية الحكومية الدولية للتعاون في مجال استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية، الموقعة بتاريخ 3 سبتمبر 2014. وفي هذا السياق قامت شركة روساتوم الحكومية في شهر مارس 2023، جنباً إلى جنب مع محافظة الطاقة الذرية المعروفة باسم COMENAالجزائرية، بتنظيم لأول مرة ندوة مشتركة حول حلول الطاقة النووية لأصحاب المصالح والشركات الرئسية في سوق الطاقة الجزائري، والتي بحثت بالتفصيل مجالات التعاون المحتمل بين الطرفين. وفي شهر سبتمبر 2023، وقعت شركة “ر.خ.ك.” وCOMENA مذكرة تعاون في مجال الطب النووي.

و تتمتع روسيا بالفعل بتاريخ طويل من التعاون الناجح مع دول المنطقة في مجال الاستخدام السلمي للطاقة النووية. وهنا لابد من الاشارة إلى إنه تم – منذ الستينيات من القرن الماضي، بناء أول مفاعلات أبحاث في المنطقة باستطاعة تصل إلى 5 ميجاوات في عدد من البلدان باستخدام التقنيات الروسية. كما تقدم روسيا الدعم في تدريب الخبراء ضمن الاختصاصات النووية من هذه البلدان. حيث تقوم روساتوم حاليًا بتنفيذ أكبر مشروع لبناء محطة طاقة نووية في إفريقيا، وهي محطة الضبعة النووية في مصر، والتي تضم أربع مجموعات طاقة مع مفاعلات الجيل 3+ VVER-1200 باستطاعة إجمالية تبلغ 4800 ميجاوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *