السبت. أبريل 20th, 2024

كجزء من المنتدى الدولي الثالث عشر “ATOMEXPO-2024” في سوتشي، عقدت امس مائدة مستديرة حول موضوعجيل الطاقة المتجددة والنووية: تآزر الإنجازات كأفضل حل“. كان أحد منظمي المائدة المستديرة هو قسم طاقة الرياح التابع لمؤسسةروساتومالحكومية.

كان المتحدثون في المائدة المستديرة هم أندريه ماكسيموف مدير إدارة تطوير صناعة الطاقة الكهربائية التابعة لوزارة الطاقة الروسية؛ مكسيم بيستروف رئيس مجلس إدارة رابطة NP Market Council احدي المؤسسات الغير حكومية الغير هادفة للربح والتي تعمل بروسيا؛ واندريه كتاييف، مدير أسواق الطاقة والعلاقات الخارجية لمشغل Systemny EES JSC؛ وجريجوري نزاروف المدير العام لقسم طاقة الرياح في روساتوم

و هوانج نجيم نائب المدير العام، المدير الاداريسايغون إسّيت مينيجمينتوآخرون. كما قامت إيرينا غايدا نائبة مدير مركز تحول الطاقة و ESG في معهد سكولكوفو للعلوم والتكنولوجيا بإدارة اعمال المائدة المستديرة.

 

وبالفعل ناقش الخبراء العديد من القضايا ذات الصلة، وعلى رأسها: كيف أن التطور السريع لتقنيات توليد الطاقة منخفضة الكربون يمكن أن يغير المشهد العام لأنظمة الطاقة في المستقبل، وما هي التحديات التي تواجهها البلدان مع تزايد حصة الطاقة المتجددة، وكيفية التخطيط لتحقيق التنمية المستدامة لأنظمة الطاقة مع الحفاظ على مؤشرات الموثوقية وأمن الطاقة الوطنية، وكيف يمكن أن يساهم الاستخدام المشترك بين مختلف أنواع توليد منخفض الكربون في تحقيق الأهداف المناخية على المدى البعيد.

وفي هذا الصدد أشار غريغوري نزاروف، المدير العام لقسم طاقة الرياح في روساتوم، خلال كلمته قائلاً:

تتبع شركة روساتوم طريق تنويع مصادر التوليد منخفضة الكربون. في تنويه لحقيقة إن تحقيق أهداف اتفاق باريس وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة هو أمر مستحيل من دون الاستخدام المتزامن للطاقة النووية ومصادر الطاقة المتجددة. وبهدف تطوير القطاع الصناعي، المستهلك للطاقة  فإن ذلك يتطلب مصادر طاقة أساسية يمكن الاعتماد عليها، مثل محطات الطاقة النووية، الجاهزة لتحمل الحمولة المطلوبة في أي وقت. علماً أنه يمكن أن تكون طاقة الرياح مصدرًا مكملًا لمصادر الطاقة الذرية. ومن أجل موازنة النمو في استهلاك الكهرباء، يجب أن يكون هناك العديد من منصات التكنولوجيا منخفضة الكربون.

أنا واثق أنه من الضروري تشكيل نظام الطاقة المستقبلي في روسيا وأساليب الحد من انبعاثات غازات الدفيئة استناداً إلى تقنيات الجيل الحديث وعلى مبادئ التبادل المكافئ مع الطبيعة والحفاظ على البيئة“.

بدورها تحدثت إيرينا غايدا، نائبة مدير مركز تحول الطاقة و ESG في معهد سكولكوفو للعلوم والتكنولوجيا، قائلة:

تبين أن النقاش حول موضوع التآزر بين توليد الطاقة النووية والمتجددة كان مكثفًا للغاية. وناقشنا مع المشاركين قضايا تنظيم حمل الذروة لمختلف أنواع التوليد، والتنبؤ بالطلب والاستهلاك، وآليات إصدار شهادات الطاقة الخضراء، وسبل موازنة الأنظمة ذات الحصة العالية من الطاقة المتجددة، وكذلك تعزيز دور مصادر الطاقة المتجددة والطاقة النووية والقدرة على التنافس في أنظمة الطاقة المستقبلية. وقالت إيرينا جايدا، نائبة مدير مركز تحول الطاقة والبيئة والمجتمع والحوكمة في معهد سكولكوفو للعلوم والتكنولوجيا، إن روسيا تتمتع بإمكانات ممتازة لتطوير جميع أنواع الطاقة.

واستنادًا إلى نتائج المناقشة، أكد المشاركون أنه يتم ضمان الهيكلية المستدامة لعملية التوليد النظيف بفضل أنواع التوليد منخفضة الكربون مثل الطاقة النووية أو الطاقة الكهرومائية. ومع ذلك، فإن اتجاه النمو المستمر في توليد الطاقة المتجددة، بما في ذلك الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، يثبت أن أنظمة الطاقة المتوازنة سيكون لها طلب كبير في العالم في المستقبل.

الجدير بالذكر أن:

شركة روساتوم الحكومية هي شركة قابضة متعددة الاختصاصات تعمل في مجال تطوير اتجاهات مختلفة للطاقة منخفضة الكربون. وباعتبارها مزودًا رئيسيًا لحلول أنظمة الطاقة المستدامة في المستقبل، تتمتع روساتوم بالموارد والكفاءات اللازمة لتقديم حلول الطاقة الجاهزةبالمفتاح، التي تلبي أولويات أجندة المناخ العالمية.

يعمل قسم طاقة الرياح في روساتوم على توحيد جهود الشركة الحكومية في القطاعات المتطورة والمنصات التكنولوجية لصناعة الطاقة الكهربائية. مع العلم أن هذا القسم تأسس في شهر أيلول\سبتمبر 2017. حيث تتمركز في هذا القسم إدارة جميع اختصاصات روساتوم في قطاع طاقة الرياح، بدءًا من التصميم والبناء وانتهاءً بهندسة الطاقة وتشغيل محطات طاقة الرياح. وبالفعل فقد قامت روساتوم حتى الآن، بتشغيل أكثر من 1 غيغاواط من طاقة الرياح.

مع التأكيد على إن روساتوم ستقوم بحلول عام 2027، بتشغيل محطات طاقة الرياح باستطاعة إجمالية تبلغ حوالي 1.7 غيغاواط.

يتم ضمان الهيكلية المستدامة لتوليد نظيف من خلال تآزر أنواع توليد منخفضة الكربون مثل الطاقة النووية أو الطاقة الكهرومائية مع مصادر التوليد الخضراء مسبقة الصنع. مع التأكيد على حقيقة أن الجمع بين أنواع مختلفة من التوليد يجعل من الممكن تحقيق سلامة وموثوقية أنظمة الطاقة.

يعتبر منتدى آتوم إكسبو الدولي أحد المؤتمرات والمعارض الرئيسية للصناعة النووية العالمية، ويتم تنظيمه بدعم من شركة روساتوم الحكومية، حيث يقام المنتدى منذ عام 2009.

هذه هي أكبر منصة للأعمال والمعارض حيث يناقش قادة الشركات الصناعية الرائدة وكبار الخبراء تحديات تطوير التقنيات النووية وتعزيز الشراكات وتبادل أفضل الممارسات. ويتضمن شكل المنتدى معرضاً وبرنامج أعمال واسع النطاق، وموضوعاته الرئيسية هي تقليدياً تطوير الطاقة النووية كمصدر للطاقة صديق للبيئة؛ إدارة الثروات البشرية؛ إنشاء البنية التحتية للطاقة النووية؛ تمويل الطاقة والاستثمار؛ تطوير التقنيات النووية غير المتعلقة بالطاقة وغيرها الكثير. وفي إطار المنتدى، يتم توقيع اتفاقيات التعاون تقليديًا بين الشركات الروسية والشركاء الأجانب.

تعمل روسيا بشكل فعال على تطوير التعاون مع الدول الصديقة، حيث تواصل تنفيذ مشاريع الطاقة المشتركة الكبيرة. وفي هذا السياق تلعب شركة روساتوم والقسم التابع لها دوراً مهماً في هذا العمل.

وفي إطار إظهار التزام روساتوم بأجندة المناخ، سيتم ضمان تعويض البصمة الكربونية للمنتدى الدولي الثالث عشرآتوم إكسبو-2024 مع استخدام شهادات خاصة.

 

ناقش الخبراء كيف أن التطور السريع لتقنيات التوليد منخفضة الكربون يغير مشهد بناء أنظمة الطاقة في المستقبل؛ وما هي التحديات التي تواجهها البلدان مع نمو حصة الطاقة المتجددة؛ وكيفية التخطيط للتنمية المستدامة لنظم الطاقة مع الحفاظ على موثوقية وأمن قطاع الطاقة الوطني وكيف يمكن أن يسهم التآزر بين الأنواع المختلفة من توليد الطاقة المنخفضة الكربون في تحقيق الأهداف المناخية طويلة الأجل.

 

تتبع روساتوم طريق تنويع الأصول منخفضة الكربون.” من المستحيل تحقيق أهداف اتفاق باريس وأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة دون الاستخدام المتزامن للطاقة النووية ومصادر الطاقة المتجددة. تتطلب تنمية المستهلكين الصناعيين مصادر طاقة أساسية موثوقة، مثل محطات الطاقة النووية، جاهزة لحمل الحمولة المطلوبة في أي وقت. يمكن استكمالها بطاقة الرياح. يجب أن يكون هناك العديد من منصات التكنولوجيا منخفضة الكربون من أجل تحقيق التوازن بين النمو في استهلاك الكهرباء. قال غريغوري نازاروف، المدير العام لشعبة طاقة الرياح في روساتوم: “أنا واثق من أنه من الضروري تشكيل نظام الطاقة المستقبلي في روسيا ونهج الحد من انبعاثات غازات الدفيئة استنادا إلى تقنيات التوليد الحديثة على مبادئ التبادل المكافئ مع الطبيعة والحفاظ على البيئة“.

 

تبين أن المناقشة حول موضوع التآزر بين توليد الطاقة الذرية والمتجددة كانت مكثفة للغاية.” لقد غطينا مع المجتمع قضايا تنظيم ذروة الحمل لمختلف أنواع التوليد، والتنبؤ بالطاقة والاستهلاك، وآليات إصدار الشهادات الخضراء، وطرق موازنة الأنظمة ذات الحصة العالية من الطاقة المتجددة، فضلا عن الزيادة الكبيرة والقدرة التنافسية للطاقة النووية والمتجددة في أنظمة الطاقة المستقبلية. قالت إيرينا غايدا، نائبة مدير مركز انتقال الطاقة وESG في معهد سكولكوفو للعلوم والتكنولوجيا، إن روسيا لديها إمكانات ممتازة لتطوير جميع أنواع الطاقة.

 

واستنادا إلى نتائج المناقشة، أشار المشاركون إلى أن الهيكل المستدام للتوليد النظيف مضمون بفضل أنواع توليد القاعدة منخفضة الكربون مثل الطاقة النووية أو المائية. ومع ذلك، فإن اتجاه النمو المستمر في توليد الطاقة المتجددة، بما في ذلك الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، يثبت أنه في المستقبل، سيكون هناك طلب كبير على أنظمة الطاقة المتوازنة في العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *