السبت. أبريل 20th, 2024

أعرب باحثون من معهد بوتسدام لأبحاث تأثير المناخ والبنك المركزي الأوروبي في ألمانيا عن قلقهم بشأن التأثير المحتمل لارتفاع درجات الحرارة على متوسط معدلات التضخم.

ووفقا لتحليلهم، فإن ارتفاع درجات الحرارة يمكن أن يؤدي إلى زيادة سنوية في التضخم تصل إلى 1.2% حتى عام 2035.

واستند الباحثون إلى هذه النتائج من خلال دراسة وتحليل مؤشرات أسعار المستهلك الشهرية وبيانات الطقس التي تغطي 121 دولة خلال الـ30 عامًا الماضية.

تنظر الأرقام السابقة إلى التضخم في سياق أسوأ السيناريوهات وهو السيناريو ذو الانبعاثات الأعلى، في حالة لم يتم اتخاذ أي إجراء لتخفيف انبعاثات الغازات الدفيئة الناتجة عن النشاط البشري الذي يدفع تغير المناخ.

كما لاحظ الباحثون أن تغير المناخ سيظل يؤثر على التضخم حتى في أفضل سيناريو للانبعاثات، وإن كان بدرجة أقل.

وفي ظل أفضل السيناريوهات، من المتوقع أن يرتفع كل من التضخم الإجمالي بمتوسط 0.3% سنويًا، وتضخم اسعار الغذاء بنسبة 0.9% كل عام حتى 2035.

وإذا ظلت الانبعاثات دون رادع ولم تتحسن جهود التخفيف بشكل كبير، فقد يرتفع تضخم أسعار الغذاء إلى أكثر من 4% سنويا في العديد من المناطق على مستوى العالم.

ووجدت الدراسة أن ارتفاع درجات الحرارة خلال صيف عام 2022 تسببت في زيادة التضخم العام في أوروبا بنسبة 0.34% ورفعت أسعار المواد الغذائية بنسب كبيرة.

وحذر الباحثون من أن تأثير ارتفاع أسعار المواد الغذائية والتضخم سيؤثر على الأشخاص في الدول الغنية والفقيرة على حد سواء. 

وأكدوا أن النصف الجنوبي من الكرة الأرضية، وتحديدا دول افريقيا وأميركا الجنوبية، هو الذي سيواجه العواقب الأكثر خطورة. ومن المتوقع أن تتحمل هذه المناطق وطأة التحديات الاقتصادية الناجمة عن زيادة أسعار الغذاء ومعدلات التضخم.

وتتنبأ النماذج بأن المناطق الواقعة عند خطوط العرض المنخفضة ستشهد تضخمًا مدفوعًا بدرجات الحرارة على مدار العام، ما يعني أن التضخم سيتأثر بتغيرات درجات الحرارة خلال العام، في حين ستشهد خطوط العرض الأعلى تغيرات موسمية في التضخم تتوافق مع التغيرات الموسمية في درجات الحرارة. 

يعد هذا التناقض في تأثير تغير المناخ على التضخم بين مناطق خطوط العرض المختلفة أمرًا كبيرًا. بالإضافة إلى ذلك، فهو يتسبب في قضايا أخرى مختلفة مثل الكوارث الجوية، ونزوح السكان، والتحديات المتعلقة بالأمن الغذائي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *