الأحد. أبريل 14th, 2024

أظهر نص شهادة الرئيس الأميركي جو بايدن أنه هو من تحدث أولًا عن وفاة ابنه بو بايدن خلال لقائه مع المستشار الخاص بوزارة العدل روبرت هور، ما يتعارض مع مزاعم الرئيس العلنية بأن هور هو الذي أثار القضية، في مقابلة بدا فيها بايدن أنه نسي تواريخ رئيسية.

عندما سأل هور، بايدن عن المكان الذي يحتفظ فيه بملفات المشاريع التي كان يعمل عليها بعد ترك منصب نائب الرئيس، أشار بايدن إلى ابنه، الذي توفي بسرطان الدماغ في عام 2015، قائلًا: “في أي شهر مات بو؟ يا إلهي، 30 مايو.

بدا أن بايدن نسي العام الذي توفي فيه بو بايدن، وطلب من محامي البيت الأبيض التوضيح، وفقًا لنسخة الشهادة المكتوبة المكونة من 258 صفحة، التي تم إصدارها قبل شهادة هور أمام اللجنة القضائية بمجلس النواب.

تدحض النسخة مزاعم الرئيس بأن هور، هو من أثار بقسوة وفاة ابنه.

وكان هور قد وصف بايدن بأنه رجل مسن ضعيف الذاكره في تقرير يوضح بالتفصيل سبب اختيار مكتبه عدم توجيه اتهامات جنائية ضد بايدن لاحتفاظه بوثائق سرية بعد مغادرة منصبه.

كشف النص أيضًا أن بايدن بدا وكأنه ينسى التواريخ الرئيسية بشأن فترة عمله كنائب للرئيس، وسأل في وقت من الأوقات محامي البيت الأبيض الذين كانوا في الغرفة “في عام 2009، هل كنت ما زلت نائبًا للرئيس؟”، وسأل لاحقًا “متى انتهيت من منصب نائب الرئيس؟” (شغل بايدن منصب نائب الرئيس من 2009 إلى 2017).

دافع بايدن عن نفسه بشأن الوثائق السرية بعد مغادرته منصبه، وأخبر محققي وزارة العدل مرارًا وتكرارًا أنه لم يكن على علم بأن الوثائق السرية كانت موجودة في مقر إقامته الشخصي في ديلاوير ومكتبه الخاص في واشنطن، واصفًا نفسه بأنه غير منظم، وادعى أنه ترك الملفات لموظفيه للتعامل معها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *