السبت. أبريل 20th, 2024

كشفت الشبكة العالمية لبيانات اللقاحات (GVDN) عن دراسة بيانات ضخمة، شملت 99 مليون شخص في 8 دول، أظهرت أن الآثار الجانبية للقاحات مختلفة لـ “كوفيد-19” كانت أكبر من المتوقع

وبحثت الدراسة، افي 13 حالة عصبية ودموية وقلبية (الأحداث الضارة ذات الأهمية الخاصة).

حجم عينة الأفراد في هذه الدراسة زاد من إمكانية تحديد علامات نادرة محتملة لسلامة اللقاحات.

وكشف فريق البحث عن زيادة “فاقت التوقعات” في حالات التهاب عضلة القلب والتهاب التامور (التهاب كيس القلب “كيس ثنائي الجدار يحتوي على القلب وجذور الأوعية الكبيرة”) بين أولئك الذين أخذوا جرعات لقاح “فايزر” (BNT162b2) وموديرنا

ونجم عن لقاح موديرنا معدلات أعلى من التهاب الدماغ والنخاع الحاد المنتشر (ADEM، التهاب وتورم في الدماغ والحبل الشوكي)، مع حدوث 7 حالات مقارنة باثنين متوقعين في غضون 42 يوما من الجرعة الأولى.

وحدد الباحثون “تراجع إشارات الأمان الخاصة بالتهاب عضلة القلب باستمرار” بعد الجرعات الثلاث الأولى من جرعة mRNA. وظهرت أيضا إشارات التهاب التامور بعد الجرعتين الأولى والرابعة من mRNA-1273، كما لوحظت أيضا بعد الجرعة الثالثة من لقاح “أكسفورد/أسترازينيكا”(ChAdOx1).

وكشفت الدراسة عن 69 حالة ملحوظة لتخثر الجيب الوريدي الدماغي (CVST، نوع من جلطة الدم في الدماغ) مقارنة بـ 21 حالة متوقعة لدى متلقي لقاح ChAdOx1.

الدراسة جزء من مشروع سلامة لقاحات فيروس كورونا العالمي التابع لـ GVDN، ومولتها المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) بالكامل بمنحة قدرها 10 ملايين دولار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *