السبت. يوليو 20th, 2024

وسط لفيف من الشخصيات العامة والبارزة من وزراء ورجال سياسة وكتاب وإعلاميين وصحفيين، شهد المسرح الكبير بالمتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط، فعاليات حفل إحياء الذكرى المئوية لميلاد الكاتب الصحفي محمد حسنين هيكل، والتي تم تنظيمها بالتعاون مع مؤسسة محمد حسنين هيكل للصحافة العربية.
وخلال الفعالية تم الإعلان عن أسماء الفائزين بجوائز المؤسسة التشجيعية للعمل الصحفي على اختلاف منصاته ووسائله المعتادة لعام 2023، وذلك للسنة السابعة على التوالي.

حضر الحفل، المستشار عدلي منصور رئيس الجمهورية السابق، والمهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء الأسبق، والدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، والسفير عمرو موسي وزير الخارجية الأسبق والأمين العام لجامعة الدول العربية سابقاً، والكاتب الصحفي خالد البلشي نقيب الصحفيين، وعدد من السادة رجال الثقافة وأعضاء مجلس أمناء المؤسسة.

وأعرب الدكتور أحمد غنيم الرئيس التنفيذي لهيئة المتحف، عن بالغ سعادته باستضافة وتنظيم المتحف لهذه الفعالية الثقافية لمؤسسة عريقة وكبيرة مثل مؤسسة محمد حسنين هيكل، وذلك لما لها من ثقل في الوسط الثقافي النابع من شخصية صاحبها الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل، والذي ترك بصمته على الصحافة المصرية والعربية وتعلمت على يديه أجيال كثيرة لمهنة الصحافة وأصولها.
وأكد على أن استضافة هذا الحفل، نابع من حرص المتحف على التعاون مع كافة المؤسسات المجتمعية في مختلف الفعاليات الفنية والثقافية، ما يأتي في ضوء دور المتحف لدعم الهوية المصرية، وأن التعاون مع مؤسسة هيكل هو تقديرا لدور الكاتب الكبير في تنشيط الوعي المصري والعربي بقيمة الحضارة المصرية العريقة، وهو ما فعله بكتاباته على مدار 70 عاماً حتى وفاته في 17 فبراير 2016.

ومن جانبها أعربت السيدة هِدايت هيكل رئيس مجلس أمناء المؤسسة في كلمتها، عن سعادتها بإقامة احتفالية هذا العام في المتحف القومي للحضارة المصرية والذي بات وجهة ثقافية وحضارية مشرفة لمصر، لافتة إلى ما شهدته مسابقة محمد حسنين هيكل للصحافة هذه المرة من نجاح حيث ساهمت في إثراء العمل الصحفي وتشجيع شباب الصحفيين على مزيد من الإبداع بما يعد إضافة للمنظومة الثقافية التي تشكل وعي المجتمع.

كما شهد الحفل، عرض فيلم وثائقي قصير عن مسيرة وأعمال الكاتب الراحل محمد حسنين هيكل، أعقبه تكريم مجلس أمناء المؤسسة، لإثنين من المواهب اللامعة تقديرًا لما يقدمونه من نموذج يحتذى به في الأعمال الإبداعية وفقًا لمعايير الكتابة الصحفية، وهو الدور الذي تقوم به المؤسسة استكمالا لطريق التنوير الذي سلكه الأستاذ محمد حسنين هيكل وتنفيذا لرؤيته عندما أنشئت المؤسسة في عام 2007، للمساهمة الفعالة في تعزيز وتنمية آفاق وخبرات شباب العاملين بالمجال الصحفي في أنحاء العالم العربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *