الأثنين. يونيو 17th, 2024

استكملت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان المرحلة الثانية لمشروع أكاديمية صحافة المواطن من خلال التدريب الدولي لصحافة المواطن، الذي تم تنظيمه في ثلاث دول أوروبية وهم “اليونان وبلغاريا وإيطاليا” وذلك بمشاركة 21 شاب وشابة من سبعة منظمات من دول مختلفة وهم (بلغاريا – اليونان – إيطاليا – ألبانيا – الأردن – مصر – تونس)، ويهدف التدريب الدولي إلى تطوير عمل الشباب من خلال تطبيق المواد التدريبية وأساليب التعلم لتعزيز التفكير النقدي، ومحو الأمية الإعلامية، فضلا عن تعزيز المهارات الرقمية والقيادية للشباب والعاملين في المنظمات غير الحكومية المشاركة.

حيث كان التدريب الدولي في اليونان يدور حول تاريخ صحافة المواطن والتعريف بها، وخصائصها، والمفاهيم الأساسية لصحافة المواطن وأهمية صحافة المواطن كأداة للمشاركة المجتمعية.

أما التدريب في دولة بلغاريا كان يدور حول المشاركة المجتمعية للشباب، وزيادة معرفة المشاركين حول وجهات النظر المختلفة، وتنمية مهارات التفكير النقدي والصحفي، من خلال تعزيز التعاون وتبادل الأفكار والحلول بين المشاركين .

واختتمت مؤسسة ماعت مشاركتها في المرحلة الثانية لمشروع أكاديمية صحافة المواطن في إيطاليا، والذي كان يدور حول خطورة الأخبار الكاذبة والمعلومات المضللة على المجتمع، ورفع وتعزيز القدرات من خلال وسائل فعالة للتحقق من المعلومات والأخبار.

ومن جانبها قالت مارينا سامي؛ مدير وحدة الإعلام بمؤسسة ماعت، ومنسق المشروع، أن التطور النوعي والطفرة التي حدثت في الإعلام، من تغيرات سلوكية وفكرية يغلب عليها الطابع الافتراضي، جعلت هناك سهولة في الوصول إلى المعلومات ونشرها وتحفيز الأفراد ليکونوا أکثر فاعلية مع المعلومات، مما خلق مفهوم “صحافة المواطن” خاصة بين الفئات العمرية في مرحلة الشباب، وهو ما يؤثر على المجتمعات المحلية في الدول العربية بشكل واضح.
وأضافت “سامي” أن الشباب في المجتمعات العربية في حاجة إلى رفع المهارات والكفاءات للاستجابة للتطور التكنولوجي السريع والعالم الرقمي المتغير، مشيرة أن هذة الأكاديمية التي تشارك فيها مؤسسة ماعت تعمل على بناء قدرة المنظمات غير الحكومية الشبابية على استخدام الأدوات والممارسات المبتكرة لتعزيز الثقافة الإعلامية والمهارات والكفاءات الرقمية للشباب، لاستخدامها في إقامة أنشطة تدريبية محلية حول صحافة المواطن ومحو الأمية الإعلامية.

فيما أوضح عبدالرحمن باشا؛ مدير وحدة التنمية المستدامة بمؤسسة ماعت، أن في الوقت الذي أصبحت فيه وسائل الإعلام الجديد “مواقع التواصل الاجتماعي” إحدى الأدوات المهمة لما تقوم به من دور متعدد الأبعاد، إلا أنها أحيانا تكون مصدر التهديد لأمن بعض الدول والمجتمعات، في ظل توظيفها بشكل سيئ من خلال نشر الشائعات والأخبار الكاذبة والمضللة، والتي تؤدي إلى إعاقة خروج المجتمعات من أزماتها.
وأضاف “باشا” أننا نتعرض يوميا لكم هائل من المعلومات والأخبار، لذلك تعمل أكاديمية صحافة المواطن إلى تعزيز التعاون المشترك وتبادل أفضل الممارسات في مجال عمل الشباب في مكافحة الأخبار الكاذبة والمعلومات المضللة، فضلا عن دعم التطوير النوعي من خلال تعزيز التفكير النقدي، ومهارات القيادة، وتمكين الشباب.

وأوضحت فريدة عجوة؛ الباحثة في وحدة التنمية المستدامة بمؤسسة ماعت، أهمية توعية فئة الشباب بدور صحافة المواطن في التنمية والنهوض بالمجتمعات، من خلال غرس القيم في أن يكون الفرد ليس مستفيداً من الخدمات فقط بل مساهماً فعالاً في الحفاظ على سلامة مجتمعه، والعمل محاولة إزالة العوائق التي تحول تنفيذها على أرض الواقع، ويحدث ذلك من خلال العمل على تعبئة الشباب للمشاركة في المبادرات الاجتماعية والوطنية المستدامة والعمل تعزيز وتحقيق التنمية المستدامة .

الجدير بالذكر أن مشروع أكاديمية صحافة المواطن هو ممول من المفوضية الأوروبية ويهدف إلى تعزيز صحافة المواطن والتثقيف الإعلامي كوسيلة للمشاركة الفعالة في المجتمع، وتعزيز المهارات القيادية والتنظيمية لدى الشباب المشارك، بالإضافة إلى اعتماد أساليب جديدة للتفاعل مع الشباب من خلال الوسائل الرقمية، وذلك بمشاركة سبعة منظمات شريكة، في سبع دول مختلفة وهم (بلغاريا – اليونان – إيطاليا – ألبانيا – الأردن – مصر – تونس).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *