السبت. نوفمبر 26th, 2022

تم إطلاق صاروخ أرتيميس 1 التابع لوكالة الفضاء الأميركية ناسا بعد أشهر من التأخير، مفتتحًا عصرًا جديدًا من الاستكشاف البشري، وممهدًا طريق عودة رواد الفضاء إلى سطح القمر.

انطلق الصاروخ، وهو الأقوى لمغادرة الأرض، من منصة إطلاق في كيب كانافيرال، فلوريدا، الساعة 1:47 صباحًا بالتوقيت الشرقي للولايات المتحدة، حاملًا المركبة الفضائية “أوريون”، في رحلة مدتها 25 يومًا إلى القمر والعودة.

صاروخ أرتيميس 1 لا يحمل رواد فضاء إلى القمر، لكن أوريون تحمل ثلاث دمى اختبار ولعبة سنوبي بشكل كلب، لتختبر معدات ناسا وتمهد الطريق لرحلات طواقم المستقبل إلى القمر والعودة.

من المقرر أن تعود الكبسولة إلى الأرض في 11 ديسمب وتتحطم في المحيط.

سيكون صاروخ أرتيميس 1 أول إطلاق من ضمن سلسلة من عمليات الإطلاق التي تسعى إلى إعادة البشرية إلى القمر، الذي تمت زيارته آخر مرة خلال بعثة ابولو في عام 1972.

من المقرر إطلاق أرتيميس 2 وأرتيميس 3 في عامي 2024 و2025، ومن المتوقع أن ينقل كلاهما أطقمًا إلى القمر في أول رحلات بشرية إلى سطح القمر منذ هبوط أبولو في عام 1972.

من المقدر أن تنفق ناسا 93 مليار دولار على برنامج أرتيميس بين عامي 2015 و 2025، علمًا أن كل إطلاق لأوريون يكلف 4.1 مليار دولار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *