السبت. ديسمبر 10th, 2022

شاركت السيدة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى فى جلسة حوارية عقدت بالتعاون مع الاتحاد الدولى للصليب والهلال الأحمر عن دور المجتمع المدنى فى الحماية والاستجابة للكوارث الناشئة عن التغيرات المناخية وكيفية التحرك السريع لإنقاذ الأرواح.

وشددت وزيرة التضامن الاجتماعي على ضرورة توفير التمويل اللازم للدول النامية للحد من مخاطر الكوارث الطبيعية والمناخية خاصة المجتمعات المحلية الضعيفة والهشة التى تفتقر إلى الخدمات الأولية وتحتاج للتنمية، فهى الأكثر تأثرا بالتغيرات المناخية، مؤكدة على أن ذلك حق من حقوق الإنسان.

وأكدت على أهمية وجود نظم للإنذار المبكر والاستعداد والجاهزية وعدم التعامل وقت الأزمة أو الكارثة بل قبلها وبعدها فى مرحلة التعافى، مؤكدة على دور المجتمع المدنى فى مختلف المراحل، كما شددت على أهمية نشر الوعى وتوفير المعلومات والمعارف اللازمة حتى يكون أفراد المجتمع على وعى كامل بالتعامل مع مخاطر المناخ ويتعاون مع فرق المتطوعين بحيث يكون هناك نسق متكامل للعمل والتحرك وبناء القدرات وتوفير الاحتياجات، مشيرة إلى ضرورة توافر ثلاث نقاط لنجاح مجابهة مخاطر الكوارث وهى السرعة والتنسيق مع المجتمع المحلى والتنسيق مع السلطات المحلية.

وأوضحت القباج أن المبادرة الرئاسية” حياة كريمة” تمثل نموذجًا لبناء المرونة والصمود المجتمعى تجاه المناخ، كما أنها تمثل حقا من حقوق الإنسان، كما أنها تعد حلقة متكاملة من تنمية المرافق والخدمات، ومن تدخلات الحماية الاجتماعية للمواطنين الأولى بالرعاية، ومشروعات الاستثمار في البشر تنموياً ومعرفياً، وأيضاً من التمكين الاقتصادي والمشاركة في دفع عجلة الإنتاج والتنمية، حتى يتم المساهمة في الحد من الفقر تدريجياً لحين الخروج منه إلي التمكين والإنتاج.

وقد أشادت القباج بجهود الاتحاد الدولى للصليب والهلال الأحمر، مثمنة إطلاقه المنصة العالمية للاستجابة للتغيرات المناخية من مؤتمر المناخ بشرم الشيخ ،كما أثنت على جهود جمعية الهلال الأحمر المصري ، ومشيدة بالمتطوعين وما يقدمونه للوطن في قمة مؤتمر المناخ COP27.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *