السبت. ديسمبر 10th, 2022

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن منطقة الشرق الأوسط وشرق المتوسط من أكثر مناطق العالم تضررا من تبعات تغير المناخ وآثاره المدمرة على كافة الأصعدة

و قال السيسي أن الأمر بات ملموسا خلال السنوات الماضية التي شهدت أحداثا مناخية قاسية من حرائق للغابات إلى فيضانات وسيول خلفت خسائر مالية جسيمة.

وأضاف الرئيس السيسي، ان المبادرات الطوعية، الرامية لحشد الدعم لجهود مواجهة تغير المناخ قد أصبحت إحدى أهم آليات عمل المناخ العالمي لاسيما وأنه قد أصبح من المعلوم، أنه على الرغم من المسئولية الرئيسية للدول والحكومات، في هذا الجهد إلا أن الأطراف الأخرى غير الحكومية، يمكن لها، بل يتعين عليها، أن تمارس أدوارًا مكملة وداعمة انطلاقًا من مسـئولياتها، وعملًا بمبادئ التعاون والمشاركة وهنا تأتي أهمية هذه المبادرات، التي تتيح المجال لكافة هذه الأطراف، لتنسيق سياساتها وجهودها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *