الثلاثاء. ديسمبر 6th, 2022

تحتاج الدول النامية إلى تمويل خارجي بقيمة تريليون دولار سنويا لمواجهة تغير المناخ مقابل 500 مليون دولار تحصل عليها حاليًا، بحسب تقرير أعدته مصر وبريطانيا.

و جاء في التقرير إن إجمالي الاستثمارات التي تنفقها الدول النامية على مواجهة تلك الآثار سيرتفع في 2030 إلى 2.3 تريليون دولار، نصفها من التمويل الخارجي.

ودعا التقرير إلى أن تكون الزيادة الأكبر من “القطاع الخاص المحلي والأجنبي على حد سواء، بينما يجب مضاعفة التدفقات السنوية من بنوك التنمية ثلاث مرات”.

ودعا التقرير إلى زيادة القروض الميسرة لمواجهة تغير المناخ، التي تقدم شروطًا أفضل من الأسواق التقليدية.

كما دعا التقرير إلى مضاعفة المنح والقروض بفوائد منخفضة من الدول الأكثر تقدمًا من 30 مليار دولار إلى 60 مليار دولار سنويًا بحلول عام 2025.

ويستهدف التمويل خفض الانبعاثات وتعزيز القدرة على الصمود والتعامل مع الأضرار الناجمة عن تغير المناخ ومعالجة الطبيعة والأرض.

وأوضح التقرير ان العالم يحتاج إلى اختراق وخارطة طريق جديدة لتمويل المناخ يمكنها حشد تريليون دولار من التمويل الخارجي، والتي ستكون مطلوبة بحلول عام 2030 للأسواق الناشئة والبلدان النامية بخلاف الصين.

و تناقش الدورة 27 لمؤتمر الأطراف المعني بتغير المناخ (COP27)، المنعقدة على مدار 13 يومًا في مدينة شرم الشيخ، تمويل الخسائر والأضرار للدول النامية رسميًا لأول مرة في جدول أعمال المؤتمر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *