السبت. نوفمبر 26th, 2022

بدأت الدورة 27 لمؤتمر (COP27) في شرم الشيخ ، بداية تاريخية، إذ تم إدراج تمويل الخسائر والأضرار رسميًا في جدول أعمال المؤتمر.

وافق المندوبون المشاركون في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP27)، اليوم الأحد على مناقشة ما إذا كان يتعين على الدول الغنية تعويض الدول الفقيرة الأكثر عرضة للتضرر من تغير المناخ خلال القمة المنعقدة في شرم الشيخ.

واتفق الدبلوماسيون على إضافة بند، أكثر إثارة للجدل، لجدول أعمال القمة يتعلق “بترتيبات التمويل لمعالجة الخسائر والأضرار المرتبطة بالتداعيات السلبية لتغير المناخ”.

قال رئيس الدورة الـ27 لمؤتمر الأطراف، سامح شكري، إن إدراج بند جدول الأعمال “يعكس إحساسًا بالتضامن والتعاطف مع معاناة ضحايا الكوارث الناجمة عن المناخ”.

وصرّح شكري وسط تصفيق في أول يوم لمؤتمر Cop27، “نحن جميعًا مدينون بالامتنان للنشطاء ومنظمات المجتمع المدني، الذين طالبوا بإصرار بتوفير مساحة لمناقشة تمويل الخسائر والأضرار”.

كما أشار أيضًا إلى أن الدول الغنية لم تفِ بتعهد منفصل بتقديم 100 مليار دولار سنويًا لمساعدة البلدان النامية على تخضير اقتصاداتها، وبناء قدرتها على الصمود في مواجهة تغير المناخ في المستقبل، معربًا عن أسفه لأن معظم التمويل يعتمد على القروض.

وقال، “ليس لدينا رفاهية لمواصلة هذا الطريق، علينا تغيير نهجنا تجاه هذا التهديد الوجودي المتعلق بالمناخ”، داعيًا إلى حلول، “تثبت أننا جادون في عدم ترك أي شخص وراء الركب”.

لم توافق الدول الغنية في (COP26) العام الماضي في جلاسجو، على مقترح تأسيس كيان تمويل للخسائر والأضرار، وأيدت بدلًا من ذلك إجراء حوار جديد على مدى ثلاث سنوات لمناقشات التمويل.

تبدأ الوفود في (COP27) الجاري، عملية تفاوض على مدى أسبوعين بالموافقة على جدول أعمال المؤتمر خلال جلسة عامة افتتاحية، وستتجه كل الأنظار فيها إلى الدول الأغنى، وهل ستوافق على إدراج مسألة التعويضات رسميًا على جدول الأعمال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *