السبت. نوفمبر 26th, 2022

يتوقع أن تباع لوحه الرسام الفلامنكي بيتروس باولوس روبنس، التي كان يُعتقد منذ فترة طويلة أنها مفقودة، بمبلغ يصل إلى 35 مليون دولار، عندما تعرض في مزاد في يناير.

يُعتقد أن لوحة “تقديم الرأس المقطوع للقديس يوحنا المعمدان إلى سالومي”، قد رُسمت تقريبًا عام 1609، بعد عودة روبنس إلى مسقط رأسه إقليم فلامندي قادمًا من إيطاليا، حيث عاش نحو عقد من الزمان.

تُصوِّر اللوحة المشهد التوراتي، عندما تم تقديم الرأس المقطوع ليوحنا المعمدان إلى سالومي، زوجة ابن الملك هيرودس، التي طلبت قتله.

كان موضوع اللوحة موضوعًا شائعًا في لوحات القرن السابع عشر، وفقًا لدار سوذبيز للمزادات، عندما دفعت شعبية الفن الذي يصوّر “النساء الخطيرات والقويات” كحكاية تحذيرية، الفنانين إلى تصوير شخصيات توراتية أخرى في ضوء مماثل، مثل لوحة روبنس “شمشون ودليلة”، المعروضة في المعرض الوطني في لندن.

تم توثيق اللوحة في قوائم المخزونات الملكية الإسبانية من عام 1666 حتى عام 1700.

كان يُعتقد أن اللوحة فُقدت حتى أُعيد اكتشافها في عام 1998، قبل بيعها في مزاد بمبلغ 5.5 مليون دولار في نفس العام، وقد سجلت في ذلك الوقت سعرًا قياسيًا جديدًا للرسام بالمزاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *