الأثنين. ديسمبر 5th, 2022

توقع الرئيس التنفيذي لبنك جي بي مورجان تشيس جيمي ديمون، اتجاه اقتصاد الولايات المتحدة والاقتصاد العالمي نحو الركود بحلول منتصف العام المقبل.

أوضح ديمون، أن التضخم الجامح ورفع معدلات الفائدة بشكل كبير، والحرب الروسية الأوكرانية، والتأثير المجهول لسياسة التيسير الكمي لمجلس الاحتياطي الفيدرالي ، من بين مؤشرات الركود المحتمل.

و قال أن بنك الاحتياطي الفيدرالي، انتظر طويلًا ولم يفعل سوى القليل جدا فقد قفز التضخم إلى أعلى مستوياته في أربعة عقود.

وقال ديمون، إنه لا يستطيع التأكد من المدة التي قد يستمر فيها الركود في الولايات المتحدة، مضيفًا أنه يجب على المشاركين في السوق تقييم مجموعة من النتائج بدلًا من ذلك.

وتابع، “يمكن أن يتحول السوق من معتدل إلى شديد الصعوبة، وسيعتمد الكثير على ما يحدث مع هذه الحرب، لذلك، أعتقد أن التخمين صعب، كونوا مستعدين”.

وقال ديمون، إن الشيء الوحيد الذي يمكن أن يتأكد منه هو أن الأسواق متقلبة. كما حذّر من أن ذلك قد يتزامن مع أوضاع مالية غير منظمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *