السبت. نوفمبر 26th, 2022

حت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم في ستوكهولم جائزة نوبل في الاقتصاد لثلاثة اقتصاديين هم بن برناركي ودوجلاس دايموند وفيليب ديبفيج ، عن أبحاثهم عن البنوك والأزمات المالية العالمية.

أعلنت اللجنة أن الفائزين ساهموا في تحسين فهمنا لدور البنوك في الاقتصاد، لا سيما في أثناء الأزمات المالية، ومن النتائج المهمة في بحثهم سبب أهمية تجنب انهيار البنوك.

أسس هذا البحث الرئيس السابق لمجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي بن برنانكي ودوجلاس دايموند وفيليب ديبفيج في أوائل الثمانينيات، ويوضح سبب وجود البنوك، وكيفية جعلها أقل عرضة للأزمات، وكيف يؤدي انهيار البنوك إلى تفاقم الأزمات المالية.

كما توضح أبحاثهم أن الحكومة، من خلال تقديمها تأمين الودائع بالبنوك، قد تعمل على حماية الجهاز المصرفي من الانهيار حال توجه المودعين إلى سحب ودائعهم في نفس الوقت.

تُعرف هذه الجائزة رسميًا باسم جائزة بنك السويد (المركزي) في العلوم الاقتصادية، وتبلغ قيمتها 10 ملايين كرونة سويدية ( 885.69 ألف دولار).

وسيتقاسم بيرنانكي، الذي يعمل الآن في معهد بروكينغز في واشنطن العاصمة، قيمة الجائزة الإجمالية بالتساوي مع الاقتصاديين دايموند وديبفيغ، اللذين يعملان على التوالي في جامعتي شيكاغو وواشنطن في سانت لويس.

جائزة الاقتصاد ليست من جوائز نوبل الأصلية الخمس التي تأسست عام 1895 بموجب وصية من مخترع الديناميت ألفريد نوبل.

وأسس البنك المركزي السويدي هذه الجائزة التي مُنحت أول مرة في عام 1969.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *