السبت. سبتمبر 24th, 2022

ذكرت صحيفه وول ستريت جورنال أن الاقتصاد الأمريكي سيكون هو المستفيد الأكبر من أزمة الطاقة في أوروبا.

و ذكرت الصحيفه أن أسعار الغاز المرتفعة ستجبر الشركات الأوروبية على نقل إنتاجها إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ويرتبط ذلك بقطاع صناعة الصلب والأسمدة وغيرهما من السلع، التي سوف تجتذبها أسعار الطاقة الأكثر استقرارا، إضافة إلى الدعم الحكومي.

في الوقت نفسه، فإن تقلبات أسعار الطاقة، ومشاكل سلاسل التوريد تهدد أوروبا بما “يحذر بعض الاقتصاديين منه بوصفه حقبة جديدة من تراجع التصنيع”، بينما وافقت حكومة الولايات المتحدة الأمريكية على مجموعة من الإجراءات لتحفيز الإنتاج الصناعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.