السبت. سبتمبر 24th, 2022

بحثت الحكومة الهندية اليوم جدوى تأسيس تبادل تجاري مع السعوديه بالعملتين المحليتين، الروبية والريال.

و أكدت حكومتا البلدين على التعاون في مشروعات مشتركة بما في ذلك مصفاة غرب الهند والاستثمار في البنية التحتية للغاز الطبيعي المسال وتطوير مرافق لمخزونات النفط الاستراتيجية في الهند.

يأتي ذلك بعد اجتماع لجنة الاقتصاد والاستثمار في مجلس الشراكة الاستراتيجية السعودي الهندي، التي ترأسها من الجانب الهندي وزير التجارة والصناعة بيوش جويال، ومن الجانب السعودي وزير الطاقة الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز.

أشارت الحكومة الهندية إلى أن الزيارة تستهدف صياغة خطة عمل لزيادة تعزيز التعاون الثنائي في المجالات والمشاريع ذات الأولوية، بما في ذلك مشروع مصفاة الساحل الغربي، ومشروعات الهيدروجين الأخضر، والأمن الغذائي، وأمن الطاقة، والمستحضرات الصيدلانية، بالإضافة إلى صياغة خطة عمل لتسريع التقدم في إعلان ولي العهد الأمير محمد بن سلمان عن استثمارات بقيمة 100 مليار دولار في الهند، خلال زيارته للهند في فبراير 2019.

الهند في المركز الثاني بين أكبر الشركاء التجاريين للسعودية في الربع الثاني، بعد الصين.

وجاءت السعودية في المركز الثاني بين أكبر موردي النفط إلى الهند في أغسطس/آب، متجاوزة روسيا بهامش ضئيل، في حين احتفظ العراق بالمركز الأول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.