السبت. أكتوبر 1st, 2022

اعلن الرئيس الأمريكى جو بايدن، تمديد حالة الطوارئ الوطنية في الولايات المتحدة لعام آخر، بسبب في إثيوبيا

وقال بايدن أعلنت حالة الطوارئ الوطنية، للتعامل مع التهديد غير المعتاد والاستثنائي للأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة، والذي يشكله الوضع في شمال إثيوبيا”.

وشدد بايدن في رسالته على أن الوضع في شمال إثيوبيا وبشأنها “يتسم بأنشطة تهدد السلم والأمن والاستقرار في إثيوبيا وفي منطقة القرن الإفريقي”، مشيرا على وجه التحديد إلى “العنف واسع الانتشار، والفظائع، والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، بما في ذلك تلك التي تشمل العنف العرقي، والاغتصاب، وغيرهما من أشكال العنف القائم على نوع الجنس، وعرقلة العمليات الإنسانية”.

وأكد بايدن أن هذه الأعمال “لا تزال تشكل تهديدا غير معتاد واستثنائيا للأمن القومي للولايات المتحدة وسياستها الخارجية”.

وقال: “لهذا السبب فإن حالة الطوارئ الوطني المعلنة في الأمر التنفيذي 14046، يجب أن تبقى سارية المفعول لما بعد 17 سبتمبر 2022، ومن هنا فإني أمدد لعام واحد حالة الطوارئ الوطنية التي تم إعلانها في هذا الأمر، فيما يتعلق بإثيوبيا”.

حالة الطوارئ في الولايات المتحدة أعلنت بعد ثلاثة أيام من هجمات 11 سبتمبر لإرهابية عام 2001، ووفقا للقانون، يرفع حالة الطوارئ تلقائيا إذا لم ينشر رئيس الدولة في غضون 90 يوما بعد كل ذكرى سنوية لأحداث 11 سيتنبر، بلاغا حول ضرورة تمديدها، في السجل الفيدرالي الأمريكي ولم يخطر الكونجرس بذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.