السبت. سبتمبر 24th, 2022


بعث 34 نائبًا عن الكونغرس الأمريكي من الحزبين الديمقراطي والجمهوري برسالة مشتركة إلى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن يحذرون فيها من تهديدات نظام الملالي باستهداف أشرف الثالث، مقر تمركز مجاهدي خلق في ألبانيا. وكتبوا في رسالتهم: نحن ندين بشدة وبصراحة إرهاب النظام الإيراني لـ “أشرف الثالث” وتهديده بالضرب بالصواريخ، وندعوكم إلى التعاون مع ألبانيا وحلفائها الإقليميين للتصدي لتهديدات النظام الإيراني الإرهابية باستهداف المعارضين الإيرانيين، ومحاسبة هذا النظام الفاشي.
وفيما يلي نص الرسالة:
الوزير بلينكن المحترم؛
نشعر بقلق عميق إزاء تهديدات النظام الإيراني الإرهابية المتكررة التي تستهدف المعارضين الإيرانيين، والمواطنين الأمريكيين، وصفوة المسؤولين الأمريكيين في جميع أنحاء أوروبا. وكما تعلمون، فإن النظام الإيراني هو أحد الأنظمة الداعمة للإرهاب في جميع أنحاء العالم، وله تاريخ طويل من إحاكة المؤامرات الإرهابية ضد كبار المسؤولين الأمريكيين، والمعارضين الإيرانيين في الخارج.
ودعت وكالة “فارس” للأنباء، التابعة لقوات حرس نظام الملالي، في 27 يوليو 2022، إلى شن هجوم بالصواريخ الباليستية، والطائرات المسيرة على أشرف الثالث في ألبانيا، موقع تمركز حركة المعارضة الإيرانية الرئيسية. والجدير بالذكر أن التهديدات الإرهابية لمؤتمر إيران حرة العالمي لعام 2022 في أشرف الثالث في ألبانيا، والذي رعته 40 جالية إيرانية أمريكية في جميع أنحاء الولايات المتحدة، لم تستهدف المعارضين الإيرانيين في الخارج فحسب، بل استهدفت أيضًا أعضاء الكونغرس، وعددًا لا يحصى من المواطنين الأمريكيين الذين كان من المقرر أن يشاركوا في هذا المؤتمر.
وهذه ليست المرة الأولى التي يستهدف فيها النظام الإيراني المعارضين الإيرانيين وحلفاءهم . فعلي سبيل المثال، تمت محاكمة الدبلوماسي الإرهابي، أسد الله أسدي، في بلجيكا؛ بتهمة سعيه لتفجير تجمع لحركة المعارضة الإيرانية، في عام 2018، في حضور عشرات الآلاف من الأشخاص، ومن بينهم أعضاء في الكونغرس الأمريكي، وما يقرب من 600 شخص إيراني يعيشون في الولايات المتحدة؛ وحُكم عليه بالسجن 20 عامًا.
ويجب على الولايات المتحدة وحلفائها أن يدينوا على وجه السرعة وبحزم مثل هذه الأعمال الإرهابية الصارخة ضد المعارضين الإيرانيين، على أراضي ألبانيا، وهي دولة عضو في الناتو. وأي شيء دون الرد الحاسم ينطوي على مخاطرة بجعل طهران أكثر وقاحة في تصعيد سياساتها الإرهابية، والهجوم على المعارضين في خارج إيران. ويجب على الولايات المتحدة أن تدين تهديدات النظام الإيراني الإرهابية السافرة لأعضاء المعارضة الإيرانية، والمواطنين الأمريكيين المتجهين إلى أشرف الثالث. ويجب أن نتعاون مع حلفائنا لدراسة هذه المحاولات الشيطانية والتصدي لها. والجدير بالذكر أن “الأنشطة الشيطانية التي يمارسها النظام الإيراني في البلقان وغيرها من المناطق حول العالم” تشكِّل كما تم التأكيد عليه في القرار الـ 118 المؤيَّد من 257 عضوًا في الكونغرس؛ خطرًا كبيرًا على مصالح الأمن القومي للولايات المتحدة. والحقيقة هي أن طرد ألبانيا سفير النظام الإيراني لخطوة إيجابية ومهمة في التصدي لتهديدات النظام الإيراني المستمرة.
إننا ندين بشدة وبصراحة الإرهاب وتهديد النظام الإيراني بضرب أشرف الثالث بالصواريخ، وندعوكم إلى إدانة إرهاب هذا النظام الفاشي.
كما نحثكم على التعاون مع ألبانيا والحلفاء الإقليميين للتصدي لنموذج إيران المقلق من التهديدات الإرهابية، ومحاسبة طهران على استهداف المعارضين الإيرانيين، وصفوة المسؤولين والمواطنين الأمريكيين بالهجمات الإرهابية في ألبانيا.
وتجدر الإشارة إلى أن نظام الملالي أعلن صراحةً في الشهر الماضي أنه يعتزم شن هجوم بالطائرات المسيرة والصواريخ على أشرف الثالث، موقع تمركز مجاهدي خلق في ألبانيا؛ للحيلولة دون مواصلتهم أنشطتهم داخل إيران.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.