الخميس. أكتوبر 6th, 2022

خسرت صناديق الاستثمار في الأسهم العالمية، 21.4 مليار دولار في الأسبوع المنتهي يوم 31 أغسطس وهي أكبر عملية تخارج خلال 10 أسابيع.

التخارج يرجع إلى توجه البنوك المركزية حول العالم، وعلى رأسها الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، إلى رفع معدلات الفائدة.

خسرت صناديق الأسهم الأميركية 12.6 مليار دولار خلال الأسبوع، في حين خسرت الصناديق الأوروبية 10.2 مليار دولار. 

بلغت خسائر صناديق الاستثمار في شراء السندات 8 مليارات دولار، مع استمرار موجة البيع الجماعية للأسبوع الثاني على التوالي.

تضمنت تلك التدفقات خروج 5.4 مليار دولار من صناديق السندات عالية العائد و2.4 مليار دولار من صناديق السندات قصيرة ومتوسطة الأجل.

فيما شهدت صناديق أسواق المال بيع المستثمرين نحو 1.34 مليار دولار، في الأسبوع الرابع على التوالي من التدفقات الخارجية.

كما خسرت صناديق المعادن النفيسة 890 مليون دولار، وهي أكبر موجة بيع منذ ستة أسابيع.

وبلغت التدفقات الخارجية في صناديق الاستثمار في أسهم شركات التمويل 792 مليون دولار، فيما وصلت التدفقات الخارجية لصناديق الاستثمار في أسهم شركات التكنولوجيا إلى 700 مليون دولار. 

كم خسرت صناديق الاستثمار في أسهم الرعاية الصحية استثمارات بنحو 546 مليون دولار، وسجّلت صناديق أسهم شركات الطاقة تدفقات خارجية بقيمة 118 مليون دولار. 

بينما شهدت الصناديق الآسيوية تدفقات واردة بلغت 1.5 مليار دولار خلال الأسبوع المنتهي في 31 أغسطس.

وبالنظر إلى القطاعات، شهدت الصناديق الحكومية والمرتبطة بالتضخم تدفقات واردة بقيمة 1.3 مليار دولار و162 مليون دولار على التوالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.