السبت. أكتوبر 1st, 2022

في إطار احتفال وزارة السياحة و الآثار بمناسبة مرور 200 عام على فك رموز الكتابة المصرية القديمة ونشأة علم المصريات، والذي يوافق يوم 27 من شهر سبتمبر، أطلقت الوزارة على المواقع الخاصة بها بمنصات التواصل الاجتماعي المختلفة حملتين الأولى تحت عنوان “تعرف على كنز في محافظتك” ، والتي تبرز أهم وأميز قطعة أثرية التي تم الكشف عنها داخل كل محافظة من المحافظات المصرية، و الحملة الثانية تحت عنوان “اللغة المصرية القديمة” والتي تلقي الضوء على أهم علامات ورموز الكتابة الهيروغليفية ومعناها وما يمثلها في الطبيعة من إنسان وحيوان، وطيور، ونباتات، وغيرها.

وجاء في اليوم الأول الموافق ١ سبتمبر ٢٠٢٢ التعرف على:

تمثال الملكة مريت آمون – البحر الأحمر
يُعد تمثال الملكة مريت آمون، ابنة الملك رمسيس الثاني، المصنوع من الحجر الجيري الملون، أحد أهم القطع الأثرية المعروضة بمتحف الغردقة، فهو تحفة فنية في حد ذاته، وأحد روائع فن النحت من عصر الدولة الحديثة، حيث يُظهر المكانة الرفيعة للمرأة الملكية خلال عصر الأسرة التاسعة عشر من الدولة الحديثة.
حملت مريت آمون والتي يعني اسمها محبوبة آمون، عدة ألقاب منها “لاعبة صلاصل المعبودة موت”، ويُظهر التمثال الملكة وهي ترتدي مجوهرات رائعة، بما في ذلك تاج عليه أفعى الكوبرا مع أقراص الشمس على رؤوسهم، بالإضافة إلى أقراط ذهبية وقلادة من الخرز، كما تحمل في يدها عقد “المنات” الذي يستخدم للصلصلة في الاحتفالات الدينية لتبجيل المعبودات.
وقد عثر على هذا التمثال داخل معبدها الصغير بالرامسيوم، المعبد الجنائزي للملك رمسيس الثاني بالبر الغربي بالأقصر.

علامة “حتب”
تُمثل هذه العلامة مائدة القرابين التي كانت تُقدم للمتوفى في مصر القديمة، وتتكون من حصيرة يعلوها أرغفة خبز، وكان يقدم عليها مختلف الأنواع من الطعام والشراب المقدم كقرابين للمتوفى.
تُصنف هذه العلامة ضمن العلامات ثلاثية الصوت وتُنطق “حتب”، كما أن لها معانٍ كثيرة منها قربان وراضٍ والسلام. تكررت هذه العلامة كثيراً كجزء من أسماء العديد من العائلة المالكة، منهم “آمون-حتب” أي “آمون راضٍ”، وهو أشهر أسماء ملوك الأسرة الثامنة عشر من عصر الدولة الحديثة، وكان أولهم آمون-حتب الأول (أمنحتب الأول).

أما اليوم الثاني
الموافق ٢ سبتمبر ٢٠٢٢

تمثال الكاهن جد حور
تم اكتشاف تمثال جد حور المصنوع من حجر البازلت الأسود عام ١٩١٨ في تل أتريب بالقليوبية، ويعود تاريخه إلى العصر اليوناني، ويشتهر التمثال بنصوص الحماية السحرية التي تغطي معظم جسده.

نُحت جسد تمثال جد حور على شكل كتلة وهو نوع من التماثيل المعروفة في مصر القديمة بتماثيل الكتلة، ومُثل أمامه تصوير للمعبود الطفل حورس يقف على تمساحين، بينما يمسك بحيوانات أخرى في كلتا يديه.

انتظرونا في علامة جديدة، في تمام الساعة السادسة من مساء اليوم لشرح رمز جديد من رموز الكتابة المصرية القديمه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.