الخميس. أكتوبر 6th, 2022

اعلن رئيس وزراء اثيوبيا ابي احمد ان المرحلة الثالثة من ملء خزان سد النهضة على النيل الأزرق قد تمت .

يأتي ذلك بعد يوم من إعلان إثيوبيا بدء انتاج الكهرباء من التوربين الثاني للسد، الواقع غربي البلاد، في منطقة بني شنقول- جوموز، قرب الحدود مع السودان.

وصل مستوى المياه في الخزان إلى 600 متر، أي زاد 25 متر على ما كان عليه في ختام المرحلة الثانية من التعبئة في الفترة عينها من العام الماضي .

مصر والسودان طالبتا إثيوبيا مرارًا وتكرارًا بوقف عمليات ملء السد، ريثما يتم التوصل إلى اتفاق بين الأطراف الثلاثة حول المسألة وآليات تشغيل السد.

سيضر السد الكبير الذي يعد الأضخم في إفريقيا، بطاقة معلنة تزيد على 5000 ميجاوات وبقدرة استيعاب تقدر بـ74 مليار متر مكعب، بإمدادات البلدين من الموارد المائية، وقد بدأت عملية ملء خزانه عام 2020.

تعد مصر التي يمثل نهر النيل 97% من مصادرها في المياه، ملء بحيرة السد من دون تنسيق مع دول المصب تهديدًا وجوديًا لها، فيما تخشى الخرطوم أن يؤثر السد الإثيوبي في عمل سدودها.

وقال مدير المشروع، كيفل هورو يوم إن بناء السد اكتمل الآن بنسبة تزيد على 83%، في حين من المستهدف الانتهاء من بنائه في العامين ونصف العام المقبلين.

أعلنت أديس أبابا في يوليو العام الماضي إنجاز المرحلة الثانية من ملء خزان السد، إذ يرى المسؤولون الإثيوبيون أن الملء جزء طبيعي من عملية بناء السد ولا يمكن إيقافها.

تطالب مصر بحق تاريخي في نهر النيل يعود إلى معاهدة عام 1929 التي منحتها حق النقض (الفيتو) على مشاريع البناء على طول النهر.

عززت معاهدة عام 1959 تخصيص مصر لنحو 66% من حصة تدفق النهر، و22% للسودان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.