السبت. أغسطس 13th, 2022

بعد أن ضرب البرق ميدان بالقرب من البيت الأبيض، ما تسبب في مقتل ثلاثة أشخاص، وإصابة آخر في حالة حرجة، اصبح تركيز العلماء على احتمال تزايد الصواعق البرقيه

و تسببت الرطوبه و ارتفاع الحراره سادت في واشنطن ، يوم الخميس، في توليد الكهرباء، حيث تجاوزت درجات حرارة الهواء 94 درجة فهرنهايت (34 درجة مئوية) – أي أعلى من درجة الحرارة القصوى العادية التي سادت على مدار 30 عامًا بـ 5 فهرنهايت (3 درجات مئوية).

وتؤدي درجات الحرارة المرتفعة إلى زيادة الرطوبة في الغلاف الجوي، وبالإضافة إلى تيارات الهواء فإن الجسيمات المشحونة تزداد في الأجواء، مما يؤدي إلى حدوث البرق.

و ارتفع عدد أيام العواصف الرعدية السنوية في مدينة ريو دي جانيرو ، جنوب شرق البرازيل خلال 160 عامًا بنسبة 21%، بينما زادت درجة حرارة السطح بمقدار 0.6 درجة مئوية خلال هذه الفترة

تم تسجيل أيام العواصف الرعدية في نفس الموقع خلال هذه الفترة، ووجدت الدراسة زيادة يوم واحد من العواصف الرعدية لكل 0.1 درجة مئوية من الزيادة في درجة حرارة السطح.

يتوافق هذا الرقم مع زيادة في معدل وميض البرق بحوالي 35% لكل درجة مئوية من زيادة درجة الحرارة.

يعد البرق الآن أكثر الأخطار الطبيعية فتكًا في الهند، حيث أوضحت بيانات من المكتب الوطني لسجلات الجريمة (NCRB) أن أكثر من 100 ألف شخص قد ماتوا بسبب الصواعق بين عامي 1967 و2019.

تبلغ هذه النسبة 33% من جميع الوفيات الناجمة عن الأخطار الطبيعية على مدار 52 عامًا، أي أكثر من ضعف الإصابات بسبب الفيضانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.