الأحد. أغسطس 14th, 2022

تكافح السلطات في جنوب أوروبا للسيطرة على حرائق الغابات في دول من بينها إسبانيا واليونان وفرنسا، بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

وًتسببت موجه الحر في حدوث أكثر من 1000 حالة وفاة ، في البرتغال وإسبانيا.

أسقطت طائرات الهليكوبتر الماء على ألسنة اللهب في إسبانيا، الأحد، حيث زادت الحرارة عن 40 درجة مئوية، و صعبت التضاريس الجبلية مهمة رجال الإطفاء.

أصدرت وكالة الأرصاد الجوية الإسبانية تحذيرات من درجات الحرارة ليوم الأحد، مع توقعات بارتفاع 42 درجة مئوية في اراجون ونافارا ولاريوخا في الشمال. وقالت إن موجة الحر ستنتهي، الاثنين، لكنها حذرت من أن درجات الحرارة ستظل “مرتفعة بشكل غير عادي”.

وفي فرنسا، انتشرت حرائق الغابات حتى الأحد على مساحة تزيد عن 27 ألف فدان في المنطقة الجنوبية الغربية من غيروند، وتم إجلاء أكثر من 14 ألف شخص، حسبما قالت السلطات الإقليمية بعد ظهر الأحد.

وذكرت السلطات في بيان إن أكثر من 1200 رجل إطفاء يحاولون السيطرة على الحرائق.

في إيطاليا، حيث اندلعت حرائق صغيرة في الأيام الأخيرة، يتوقع خبراء الأرصاد درجات حرارة أعلى من 40 درجة مئوية في عدة مناطق في الأيام المقبلة.

ومن المتوقع حدوث درجات حرارة مماثلة في بريطانيا يومي الاثنين والثلاثاء فيما قد يتجاوز الرقم القياسي الرسمي السابق البالغ 38.7 درجة مئوية الذي سجلته كامبريدج في عام 2019.

أصدر خبراء الأرصاد الجوية في بريطانيا أول تحذير أحمر من “الحرارة الشديدة” لأجزاء من إنجلترا، وتم نصح ركاب السكك الحديدية بالسفر فقط عند الضرورة القصوى مع توقع تأخيرات وإلغاءات واسعة النطاق.

و اعلنت وزارة الصحة البرتغالية في وقت متأخر من مساء السبت، إن 659 شخصا لقوا حتفهم في الأيام السبعة الماضية بسبب موجة الحر، معظمهم من كبار السن.

تعاني البرتغال من جفاف شديد، حيث يعاني 96% من أراضيها من جفاف شديد أو شديد في نهايةالشهر الماضي، قبل موجة الحر الأخيرة، وفقًا لبيانات من المعهد الوطني للأرصاد الجوية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.