الثلاثاء. ديسمبر 6th, 2022

شارك الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والقائم بأعمال وزير الصحة والسكان، في أعمال الدورة العادية الأولى لمؤتمر الدول الشركاء في وكالة الدواء الأفريقية (AMA)، والتي تعقد في الفترة من 1 إلى 3 يونيو، بالعاصمة الإثيوبية «أديس أبابا».

وأوضح الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن مؤتمر الدول الشركاء في وكالة الدواء الأفريقية (AMA) يُعد أعلى هيئة لصنع السياسة في الوكالة، ويضم جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي التي صدقت على معاهدة AMA أو تنضم إليها، ويمثلها الوزراء المسؤولون عن الصحة.

وأضاف «عبدالغفار» أن الاجتماع الأول لمؤتمر الدول الشركاء في وكالة الأدوية الأفريقية (AMA) يهدف إلى التداول واتخاذ قرار بشأن الأولويات، وكذلك الخطوات التالية لتفعيل اتفاقية AMA بما يتماشى مع البنود المقترحة التي تتمثل في قواعد وإجراءات مؤتمر الدول الشركاء، والنظر في تقرير التقييم الخاص باستضافة المقر الرئيسي لوكالة الأدوية الأفريقية.

وتابع أن من أهداف المؤتمر، تحديد مساهمات الدول الشركاء السنوية في ميزانية AMA ، وتعيين مجلس إدارة AMA وإقرار اللوائح التي تحدد صلاحيات الخدمة وواجباتها وشروطها.

ونوه «عبدالغفار» إلى أن الهدف الرئيسي من تأسيس وكالة الدواء الأفريقية يتمثل في تعزيز قدرة الدول الأعضاء واللجان الاقتصادية الإقليمية على تنظيم المنتجات الطبية من أجل تحسين الوصول إلى منتجات طبية عالية الجودة وآمنة وفعالة.

وأشار إلى أن أهداف تأسيس الوكالة تتضمن صياغة إطار استراتيجي قاري لخلق بيئة تنظيمية ملائمة لتطوير قطاع الأدوية في إفريقيا، وذلك من خلال تدشين منصة للتواصل بين الدول الأفريقية، والعمل على بناء القدرات الأفريقية في مجال الرقابة على المنتجات الطبية والدوائية، بالإضافة إلى تعزيز مواءمة السياسات والمعايير التنظيمية، وتقديم المشورة بشأن عملية تقديم الطلبات الخاصة بالترخيص لتسويق الأدوية، وتشجيع تكوين الشراكات لدعم الهياكل الإقليمية والهيئات الوطنية لتنظيم الأدوية، وتشجيع توطين الصناعات الدوائية في أفريقيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *