الثلاثاء. يوليو 5th, 2022

من وقت لاخربنراجع انفسنا و قرارتنا و بنقيم احنا وصلنا لفين … هل ماشيينفى طريق صح ام خطأ ؟ مرتاحين ؟ سعداء ؟ راضيين ؟ ايه الغلط لكى نتجنبه والصح فين علشان نكمل فيه ؟ اسئلة كثيرة تدور فى عقل كلا منا و نحتاج لوقت ليس بقصير لكى نعرف الاجابة و لكن هل فى كل الاحوال نحصل على الاجابةالمرضية لرغابتنا و اهدافنا و التى تتسبب فى الوصول الى السلام النفسى الداخلى ؟ احساس يعجز اى فرد عن تصنيفه او حتى تعرفيه ، احساس من الممكن ان يجعل منك شخص شارد الذهن غير قادرعلى بذل اى مجهود .. فجاة و بدون اى سبب وقفت فى مكانك لا عارف ترجع للخلف ولا تتقدم للامام …. منتصف الطريق .

يقول علماء النفس والاجتماع تسمى هذه الفترة ( بانتهاك الطاقة ) اى قدرتك الداخلية اوشكت على النفاذ وصلت لمرحلة غير قادر على الاستمرار و هنا عليك فقط ان تدرك انك بذلت مجهود فوق طاقتك و عليك ان تخفف الحمل من على اكتافك و ان ترتاح قليلا …كل ما عليك ان تدرك انك فى الاول و الاخر انسان محدود الارادة و ان نفسك عليها حق عليك.. انت تحتاج استراحة هدنة غلق كل الابواب التى تسبب لك ضغط نفسى او عصبى …. تهرب جوه نفسك من نفسك و تعديد ترتيب اوراقك مرة اخرى بعيد عن اى ضوضاء حتى و لو داخلية ، تحتاج ان تتكلم مع نفسك بهدوء اكثر و يكون هدفك الاول و الاخير هو ارضاءها و العمل على تهيئة المناخ المناسب لها لكى تستطيع ان تتواصل مع نفسك اولا و مع الاخرين و المحيطين بك ثانيا . حاول ان تعيد تقيم اهدافك و طرق الوصول اليها ارسم خطة واضحة و بسيطة و حدد لها وقت زمنى و كل فترة اكتب ما وصلت اليه من نجاح و لكن بكل هدوء لا تتسرع فى الوقت حتى لا تخطأ و الخطأ يضغط على اعصابك و ياثر على هدوئك النفسى و بالتالى كل هذا يجعلك تقف فى منتصف الطريق … افهم ذاتك حتى لو تأخرت فى ادراكها ، اكتشف فى نفسك بعض المهارات الجديدة و ابدا فى تنميتها و النجاح فيها لا تستمع الى الاراء السلبية …اجعلها دافع للنجاح ثق بنفسك اولا و اخيرا ..

من حقك ان تحصل على فترة تستعيد فيها نفسك مرة اخرى و تتعلم من اخطائك و تكون انسان قوى داخليا لا يستطيع اى فرد اختراقك معنويا اجعل من سلامك النفسى حصن و سلاح يحارب اى فرد يحاول ان يقتحمه او حتى يقرب منه … نفسك هى اغلى ما تملك راحتك و امانك الداخلى لا تجعل منهماشياء قريبة المنال اى فرد يستطيع الحصول عليهم بكل سهولة قدر نفسك و ميزها و كن قوى الشخصية و واثق من قدراتك و امكانياتك و فى نفس الوقت انسان متواضع … كل هذا انت المسئول عنه و ليس اى شخص اخر انت المسئول عن حماية هذه المساحة . ابدأ من الصفر و من تحت الصفر و لكن لا تقف فى نفس المكان غير قادر على فعل اى شئ حتى لو طاقتك اوشكت على النفاذ عليك ان تستريح قليلا و تبدا من جديد .

و اذا ادركت و ايقنت قيمة قدراتك و اهمية سلامك النفسى لكى تستطيع ان تكمل فى المسيرة الخاصة بك مرة اخرى فهنا استطيع ان اقول لك انك نجحت فى اولى الخطوات و ان تكملة المشوار سوف تصبح سهلة و اكثر مرونة من قبل لانك اكتشفت الطريقة و الوسيلة الصحيحة فى الوصول الى اهدافك … مش معنى ان وقفت فى منتصف الطريق انك مش عارف توصل كل ما هناك انك محتاج ترجع الى نفسك مرة اخرى و تحاول تفهما من جديد و اذا استطعت ان تتخطى هذه المرحلة سوف تبدا بدابة جديدة مليئة بالنجاح و التفوق و الانتصار على نفسك اولا قبل اى شئ اخر لانك حصلت على سلامك النفسى و استرداده مرة اخرى و هذا يجعلك انت من تسيطرعلى نفسك و ليس هى التى تسيطر عليك ….منتصف الطريق هو بداية لطريق جديد و للتكملة و ليس للسقوط او للرجوع للخلف .

بداية جديدة

فاطمه مصطفى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.