الأربعاء. يوليو 6th, 2022

حول إستراتيجية الدولة المصرية بشكل عام فى مجابهة الإرهاب…

بداية نتقدم بخالص التعازى والمواساة فى شهداء الوطن ، داعين الله أن يتغمدهم بواسع الرحمة والمغفرة ، وتمنياتنا للمصابين بالشفاءالعاجل .
و أكد المتحدث العسكرى أن أى محاولات للعناصر الإرهابية لإستعادة نشاطها ما هى إلا محاولات يائسة لإثبات التواجد على الأرض بعد الضربات المتلاحقة لقوات إنفاذ القانون وتدمير البنية التحتية للإرهاب وإنقطاع التمويل وهى أيضاً محاولة للتغطية على جهود الدولة فى تنمية شبه جزيرة سيناء .
القوات المسلحة تعمل ضمن خطة متكاملة للقضاء على جذور الإرهاب وتطهير باقى المناطق الحدودية والمنعزلة من بقايا العناصر الإرهابية .
فالقوات المسلحة فى جهودها فى مكافحة الإرهاب وما بُذل من تضحيات من أبطال القوات المسلحة والشرطة خلال السنوات الماضية لم يكن ممكناً دون إستراتيجية متكاملة .
تلك الإستراتيجية ترتكز على 3 محاور رئيسية (الأمنى – الإجتماعى – التنموى) ، بالتعاون مع كافة مؤسسات الدولة وتوفير الحياة الكريمة كضامن حقيقى للقضاء على مسببات الإرهاب دون إغفال للبعد الإنسانى / والإجتماعى كعقيدة راسخة لدى القوات المسلحة ، يعنى نقدر نقول أننا نحارب الفكر المتطرف بالفكر المعتدل والتنمية والحياة الكريمة .
كما صرح المتحدث العسكرى بأن
إستراتيجية الدولة المصرية لمجابهة الإرهاب ليس عملاً أمنياً فقط وإنما دروس مستفادة من حربنا على الإرهاب منذ عام 2011 ، فالقضاء على الإرهاب لابد أن يشمل القضاء على مسبباته .. وهنا كان الإتجاه إلى التنمية وتغيير الحياة المعيشية للمواطن بالتوازى مع العمليات النوعية ضد العناصر الإرهابية .
فمعركة الوعى هى معركة أساسية فى مجابهة الإرهاب وهنا يأتى دور الإعلام والأسرة كمسئولية مجتمعية فى تشكيل الوعى لمجابهة التزييف المتعمد للحقائق ونشر الشائعات والأفكار الهدامة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.