الثلاثاء. سبتمبر 27th, 2022

أحبك حد الإنصات لحديثك، وفي فِيِّ ألف كلمة مقيدة بسياج الصمت، وكلما همت كلمة أجلستها، عشقًا يخالف طبعي، ودت كلماتي لو فاضت دون قيد في نسيج حديثك المفعم بالجمال، وعانقت كلماتك كلمة بكلمة، تمنيت أن أتحدث بألفي كلمة في كلمة، لكنني صمت، صمت محبة قَيَّد كلماتي، فتحدثت عيناي بكلمة تزن فيض كلماتي الصامتة، كان حديث صمتي ما بين حرفي الحاء والباء، ليت بحار الكلمات تفيض، لكنني أسيرة الصمت، يا كلماتي.

نجلاء محجوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.