السبت. مايو 21st, 2022

يتوقع صندوق النقد الدولي تباطؤ النمو العالمي من 6.1% العام الماضي إلى 3.6% خلال العام الحالي بسبب الحرب الروسية الأوكرانية، التي تسببت في ازمه إنسانية مكلفة، وباتت تتطلب حلا سلميا.

و اعلن الصندوق ان الأضرار الاقتصادية الناجمة عن الصراع ستتسبب في تباطؤ كبير في النمو العالمي في عام 2022 وتزيد من معدلات التضخم.

ويشير صندوق النقد إلى أن ذلك يعود إلى ارتفاع أسعار الوقود والغذاء بشكل سريع، ما أصاب الفئات الضعيفة من السكان في البلدان المنخفضة الدخل بشكل أكبر.

وأضاف أنه بعد عام 2023، من المتوقع أن ينخفض ​​النمو العالمي إلى حوالي 3.3% على المدى المتوسط.

كما أدت الزيادات في أسعار السلع بسبب الحرب واتساع ضغوط الأسعار إلى توقعات تضخم 2022 عند 5.7% في الاقتصادات المتقدمة و 8.7% في اقتصادات الأسواق الصاعدة والبلدان النامية، وهي على التوالي أعلى بنسبة 1.8% و 2.8% مما كان متوقعا في يناير الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.