السبت. مايو 21st, 2022

أكد الفريق “عبد المنعم التراس” رئيس الهيئة العربية للتصنيع علي أهمية تنفيذ توجيهات الرئيس “عبد الفتاح السيسي”بتعزيز التعاون مع الأشقاء بدول القارة الإفريقية ، مشيرا أن هناك لجان مشتركة وتعاون مكثف ومستمر في شتي مجالات الصناعة .

جاء هذا خلال زيارة السيد ” نيلسون كوزمي ” سفير جمهورية أنجولا بالقاهرة ، في إطار تعزيز التعاون المصري الأفريقي.

تناول اللقاء, دراسة فرص الشراكة الإستثمارية والتجارية الممكنة في مجالات متعددة، وايضا بحث تعزيز آليات التعاون والإستفادة من خبرات العربية للتصنيع في مجالات الصناعة المختلفة ومنها الصناعات الدفاعية والمدنية والبنية التحتية وتكنولوجيات المياه والمستلزمات الطبية والطاقة الجديدة والإتصالات والإلكترونيات وعمليات التحول الرقمي والذكاء الإصطناعي وكاميرات المراقبة والسيارات صديقة البيئة بإستخدام الغاز الطبيعي وغيرها من مجالات الصناعة المختلفة.

في هذا الصدد، أشار “التراس” أن العربية للتصنيع تضع كافة إمكانياتها التصنيعية والتكنولوجية للمشاركة في مشروعات التنمية المختلفة التي تشهدها جمهورية أنجولا الشقيقة، مشيرا إلي بحث تدريب وتأهيل الكوادر البشرية الأنجولية من خلال أكاديمية التدريب بالهيئة ،حيث يعقد فيها دورات تدريبية متخصصة في كافة مجالات الصناعة والإدارة ونظم المعلومات وتكنولوجيا الإتصالات وفقا لمعايير الثورة الصناعية الرابعة .
وأضاف أننا إتفقنا علي تبادل الزيارات والمشاركة في مشروعات البنية التحتية والطاقة المتجددة والرقمنة والأرشفة الإلكترونية وغيرها من مجالات التنمية.

من جانبه , أكد السيد ” نيلسون كوزمي “حرص بلاده تعزيز علاقات الشراكة والتعاون مع مصر كدولة رائدة بالقارة الإفريقية،مشيدا بالنهضة التنموية التي تشهدها مصر وخطواتها غير المسبوقة للتحول الرقمي.
وأشاد “كوزمي” بالدور الإيجابي للهيئة العربية للتصنيع وبصماتها البراقة في العديد من المشروعات التنموية والإستراتيجية الهامة بالقارة الأفريقية، مشيرا إلي تطلع بلاده لمشاركة العربية للتصنيع في مشروعات التنمية بأنجولا ومجالات الصناعة المختلفة ومنها الصناعات الدفاعية والصحة والصناعات الطبية وكبائن التعقيم الوقائية والإتصالات والإلكترونيات والتحول الرقمي والطاقة المتجددة وتحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعي ومحطات تنقية مياه الشرب والصرف الصحي واللمبات الليد ومجال ترشيد المياه والطاقة وغيرها من مجالات التنمية، بالإضافة إلي تدريب الكوادر البشرية بوحدات ومراكز التدريب بالهيئة العربية للتصنيع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.