السبت. مايو 21st, 2022


عقد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية جلسة مباحثات مع وزير الخارجية الأنجولى تيتى أنطونيو ووزيرة الشباب والرياضة الأنجولية أنا باولا والوفد المرافق حيث تم بحث مجهودات التحول الطاقى والتحديات الحالية التى تواجه صناعة البترول والغاز العالمية وخاصة فى القارة الأفريقية وسبل توحيد الجهود والتعاون بين الدول الأفريقية لمواجهة هذه التحديات ودعم الاستثمارات فى مجالات الوقود الأحفورى بهدف تمويل مشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة ، فضلاً عن نتائج القمة العالمية للمناخ COP 26 وفرص عرض القضايا والمبادرات الأفريقية خلال القمة العالمية القادمة COP 27 التى ستستضيفها مصر كممثل لقارة أفريقيا.
وأكد الملا خلال اللقاء أن لدى مصر وأنجولا فرص كبيرة للتعاون فى مختلف مجالات الطاقة وخاصة فى مجال تصدير الغاز المسال ، واستعرض الوزير أنشطة شركات قطاع البترول المصرية والمشروعات التى تنفذها أو تساهم فى تنفيذها فى قارة أفريقيا والدول العربية ومنطقة الشرق الأوسط ، مشيراً إلى المباحثات التى تمت مع وزراء ومسئولى الطاقة بقارة أفريقيا خلال مؤتمر إيجبس 2022 ومؤتمر سيراويك بالولايات المتحدة الأمريكية لإعداد المبادرة المصرية عن أفريقيا للتحول الطاقى استعداداً لإطلاقها خلال القمة العالمية للمناخ COP 27 والتى ستتناول جهود انتقال الطاقة ليس فقط فى أفريقيا ولكن فى الدول النامية أيضاً وتوصيل رسالة للعالم أن هذه الدول تحتاج لتنمية مواردها الطبيعية بالتوازى مع خطط الانتقال الطاقى بما يفيد اقتصادياتها ومصالح شعوبها ، مشيراً إلى أهمية توفير التمويل اللازم والتكنولوجيات المطلوبة للدول الأفريقية لتنفيذ هذه المشروعات.
وأكد الملا على أهمية تكثيف التعاون والتكامل بين الدول الأفريقية بهدف تطوير وتنمية ثرواتها البترولية وتنفيذ المشروعات البترولية بالاستفادة من امكانيات وخبرات كل دولة وتوفير الاستثمارات اللازمة لهذه المشروعات من خلال صندوق الاستثمارات الأفريقية للتمويل المشترك والعمل على دعمه تحت مظلة منظمة الدول الأفريقية المصدرة للبترول الأبو APPO ، لافتاً إلى امكانية الاستفادة من خبرات الشركات المصرية العاملة فى مجالات تصميم وتنفيذ المشروعات والتى توسعت فى أنشطتها خلال الفترة الماضية وخاصة فى قارة أفريقيا والدول العربية ، بالإضافة إلى تبادل الخبرات والتدريب لرفع مهارات الكوادر البشرية.
ومن جانبه أعرب أنطونيو عن تطلع بلاده لتعزيز التعاون مع شركات قطاع البترول المصرى والاستفادة من الخبرات التى اكتسبتها من خلال تصميم وتنفيذ المشروعات فى عدة دول بمعايير أداء عالمية ، موجهاً الدعوة لمسئولى الشركات المصرية لزيارة العاصمة الأنجولية لواندا قريباً لبحث فرص ومجالات التعاون المتاحة ، وأكد أن أنجولا دولة منتجة للبترول والغاز وتمارس نشاط تصدير الغاز المسال وأنها تسعى لتعزيز الشراكات مع مصر والدول الأفريقية الأخرى لتطوير مجالات العمل البترولى وتحقيق أهداف التنمية المستدامة خاصة فى مجالات التكرير والبتروكيماويات ومستودعات التخزين.
وتم خلال المباحثات الاتفاق على تعزيز التعاون المباشر بين شركات قطاع البترول مثل بتروجت وإنبى وصان مصر وغيرها مع شركة البترول الوطنية فى أنجولا “سونانجول” فى مجالات التخطيط الهندسى وتنفيذ المشروعات والانشاءات.
حضر جلسة المباحثات سفير أنجولا فى مصر نيلسون مانويل والمهندس علاء حجر وكيل الوزارة للمكتب الفنى والمهندس وليد لطفى رئيس شركة بتروجت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.