الأحد. مايو 22nd, 2022

خفض بنك الاستثمار جولدمان ساكس، توقعاته لنمو الاقتصاد الأميركي، لتعكس ارتفاع أسعار البترول والمخاطر الأخرى المتعلقة بالحرب في أوكرانيا، و حذر من أن ارتفاع أسعار الطاقة وسياسة الاحتياطي الفيدرالي للمساعدة في مكافحة التضخم يمكن أن تدفع إلى الركود.

و ذكر البنك أن أكبر خطر على الاقتصاد الأميركي ناجم عن حرب روسيا على أوكرانيا، ولا يزال ارتفاع أسعار السلع مستمر ، وتوقع أن الأسعار على المدى القريب قد تدفع الدخل المتاح إلى الانخفاض بمتوسط 0.7%.

ونتيجة لذلك، يتوقع البنك أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي للبلاد بمعدل 2.9% هذا العام، وليس 3.1% كما كان متوقعًا سابقًا، وذلك يرفع خطر الركود إلى ما بين 20% و35%.

و قد انخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 11% هذا العام بعد ارتفاع 27% في 2021، و زادت حالة عدم اليقين في السوق بسبب الحرب الروسية على أوكرانيا، الأمر الذي دفع أسعار البترول إلى أعلى مستوياتها منذ 14 عاماً، ومؤشر VIX، وهو مقياس لتوقعات التقلب في الأمد القريب، إلى أعلى مستوياته هذا العام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.